النوم القهري

النوم القهري هو حالة نادرة وطويلة الأمد في الدماغ تجعل الفرد ينام فجأة في أوقات غير مناسبة، حيث يكون المخ غير قادر على تنظيم أنماط النوم والاستيقاظ بشكل طبيعي. وعلى الرغم من أن السبب لا يزال غامضاً وغير واضح، إلا أنه يمكن أن يكون نتيجة لأسباب محددة.

النوم القهري

لا يواجه جميع المصابين بنفس الأعراض، وربما تظهر الأعراض بطريقة مفاجئة لبعضهم وتستغرق سنوات أو أسابيع لدى البعض الآخر. لا يمكن منع حدوث الأرق القهري، ومع ذلك، يمكن أن يخفف العلاج من عدد الحالات المتكررة 

أعراض مرض النوم القهري

نعاس شديد في النهار

الأفراد الذين يعانون من نعاس مفرط في النهار يشعرون بالتعب طوال النهار، حتى إذا ناموا ليلة كاملة. قد يحدث النعاس في العديد من الأنشطة المختلفة، مثل المحادثة مع الآخرين، وتناول العشاء، أو القيادة. إن النعاس الذي يعاني منه الشخص صعب المنع ويمكن أن تختلف شدته على مدار اليوم. قد يشعر المريض بالاستيقاظ بعد قيلولة قصيرة، ولكن فورًا يعود النعاس بعد ساعة أو ساعتين.

الخدر

الخدر هي فقدان فجائي لقوة العضلات بسبب محفز عاطفي مثل الضحك أو الدهشة أو الغضب. قد يؤدي الخدر إلى فقدان القوة في جميع العضلات وقد يتسبب في الانهيار. قد تتأثر بعض المجموعات العضلية فقط وتسبب صعوبة في النطق أو تشوه في الركبتين أو ضعف في الذراعين. يبقى المريض واعياً خلال الحالة، ولكنه غالباً غير قادر على التحدث.

النوم القهري

هلوسة نعاسية

الهلوسة النعاسية هي الشعور الذي ينشأ عند الانتقال بين الحالة اليقظة والنوم أو الاستيقاظ. يعاني المرضى من تجارب غريبة ومخيفة تشبه الأحلام، وعادة ما تحدث هذه المشاهد في بيئتهم الواقعية.

شلل النوم

حينما يعاني الفرد من شلل النوم، يحدث له توقفًا مؤقتًا في القدرة على الحركة أثناء انتقاله من حالة النوم إلى اليقظة. قد يستمر ذلك لبضع ثواني أو عدة دقائق، وقد يُصاحبه حالة هلوسة نعاسية.

أنواع النوم القهري

يمكن تصنيف النوم القهري إلى نوعين رئيسيين على النحو التالي:

  • النوع الأول، والذي هو الأكثر شيوعاً، يترافق مع حالة مرضية يُطلق عليها اسم “الجمدة”، وتعتبر فقدانًا مفاجئًا ومؤقتًا للتحكم في حركة عضلات الجسم. تحدث هذه الحالة نتيجة انخفاض مستويات بروتين الهيبوكريتين في الجسم، وتشير إليها أحيانًا باسم “أوركسين”.
  • النوع الثاني لهذا النوع يتجلى بدون وجود أعراض مرض الجمدة، وهو يتميز أيضاً بتواجد نسبة طبيعية من بروتين الهيبوكريتين.

أسباب النوم القهري

تعتبر أسباب النوم القهري غير مفهومة تماما، ولكن هناك مجموعة من العوامل التي تسبب نقص الهيبوكريتين. وتشمل هذه الأسباب:

النوم القهري

اضطرابات المناعة الذاتية

عندما يحدث خلل في جهاز المناعة بسبب عوامل وراثية أو بيئية، يتوقف الدماغ عن إنتاج الهيبوكريتين، وبالتالي يحدث هذا الاضطراب مع حدوث الجمدة.

التاريخ العائلي

تُساهم وجود سجل عائلي للأشخاص الذين يعانون من اضطراب النوم في حوالي 10% من حالات هذا الاضطراب بوجود الخدار أو الجمدة.

إصابات الدماغ

إنه عامل نادر في هذه الحالة، حيث يتم توليد النوم القهري مع الجمدة نتيجة لإصابة في الدماغ، خصوصاً في الجزء الذي يتحكم في اليقظة وحركة العين السريعة أو قد ينشأ بسبب وجود أورام في نفس المنطقة.

التشخيص

لغرض تشخيص الإصابة بمرض النوم القهري، يُطلب منك تقديم تاريخك الطبي بالكامل، بالإضافة إلى تاريخ الأسرة الطبي، وقد يُحال بك إلى مركز الاضطرابات النوم لدينا لتقييم حالتك. يجب عليك تدوين يوميات تكشف حالة نومك بالإضافة إلى الأعراض وشدتها لمدة لا تقل عن أسبوعين. يُرجى إحضار هذه المعلومات معك عند زيارة طبيب النوم الخاص بك.

يمكن للفحوصات التالية أن تساعد في التعرف على ما إذا كانت لديك حالة النوم القهري.

دراسة النوم

يمكن أن يتم إرسالك إلى مركز الاضطرابات النوم لدينا للبقاء هناك لمدة ليلة واحدة لمراقبة نومك. يتم تسجيل بيانات حول نومك خلال تلك الليلة، مما يمكّن طبيب الاضطرابات النوم من تشخيص حالتك.

اختبار تأخر النوم المتعدد

يجرى هذا الاختبار في مركز اضطرابات النوم لدينا، حيث يتم إجراء سلسلة من القيلولات في أوقات محددة خلال النهار. وخلال الاختبار، يتم تسجيل بيانات حول سرعة الغفوة.

قياس مستوى الهيبوكريتين

في بعض الحالات النادرة، يتم قياس مستوى الهيبوكريتين في عينة من السائل النخاعي. لإجراء هذا الاختبار ، يتعين إجراء عملية بزل قطني لاستخراج السائل النخاعي وفحصه.

علاج النوم القهري

النوم القهري

يمكن علاج النوم القهري بالطرق التالية:

العلاج السلوكي

أساليب السلوك هي طرق غير طبية للعلاج، تتضمن تغييرات في السلوك والعادات اليومية التي يمكنها مساعدة في علاج الأرق القهري، الطرق تشمل ما يلي:

التخطيط لفترة الغفوة القصيرة: يساهم تخصيص وقت للراحة خلال اليوم في تقليل مشاكل النوم المستمرة.

المحافظة على عادات النوم الصحية: يستطيع المصابون بالأرق أن يستفيدوا من عادات النوم الجيدة، مثل اتباع جدول نوم ثابت، وتوفير بيئة نوم خالية من العوامل المشتتة، وتقليل استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم.

تجنب شرب الكحول وتناول المهدئات الأخرى، إذ يمكن أن تتسبب هذه المواد في زيادة تفاقم أعراض الخدار أثناء النهار.

القيادة بحذر: يجب على المصابين بالنوم القهري التشاور مع الطبيب حول كيفية القيادة بأمان، ويتضمن ذلك اتخاذ إجراءات لتعزيز سلامة النوم قبل القيادة وتجنب الرحلات الطويلة.

يعتبر ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن أمرًا ضروريًا للأشخاص الذين يعانون من الخدار، حيث إنهم يتعرضون بشكل أكبر لمخاطر السمنة. لذلك، فإن ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل صحيح يعدان عاملا مهمًا للمحافظة على صحتهم ورشاقتهم.

العلاج الدوائي

يمكن علاج اضطراب النوم القهري عن طريق تناول بعض الأدوية التي ينصح بوصفها من قِبَل الطبيب. وعلاوة على ذلك، يجب استخدام هذه الأدوية بحذر وتنفيذاً لتعليمات الطبيب.

تشمل المواد المنشطات مثل الأرمادوفينيل والمثيلفيندات، وتعمل هذه العلاجات على تحسين حالة الانتباه.

تساعد المواد المثبطة لامتصاص السيروتونين-نورابينفرين، مثل فينلافاكسين، في علاج الأعراض المتعلقة بالجمدة، والهلوسة، وشلل النوم.

من بين الأدوية المضادة للاكتئاب ذات الحلقات الثلاثية مثل الأميتريبتيلين، يمكن استخدامها لعلاج الأعراض المرتبطة بالهلوسة والتخثر العضلي وشلل النوم.

الوقاية:

لا يمكن منع حدوث النوم القهري؛ ولكن العلاج قد يقلل من تكرار هذه الحالات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تجنب المواقف التي تثير حدوث هذا النوم القهري إذا كانت لديك احتمالية لتعرضه لحدوث نوبات النوم القهري.

الأسأله الشائعة

العلاج في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

اقراء أيضا…..

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *