fbpx

تكبير الثدي في تركيا

تكبير الثدي هي عبارة عن إجراء جراحي تجميلي اختياري ومصمم لتكبير أو تحقيق التناسق بين الثديين. وتُعرف عملية تكبير الثدي أيضًا باسم “رَأْبُ الثَّدْيِ التَّكْبيرِيّ”.

يتم إجراء تكبير الثدي إما عن طريق نقل الدهون من منطقة من الجسم أو حسب الطريقة الأكثر شيوعاً والتي تتم بواسطة زراعة غرسات الثدي جراحيًا.

المرشحون ببساطة هم أشخاص يريدون زيادة حجم أثدائهم أو أولئك الذين فقدوا حجمًا في صدورهم بسبب عدد من الأسباب المختلفة،

والتي يمكن أن تشمل:

  • فقدان الوزن (قد تكون أحيانًا بسبب إجراءات إنقاص الوزن الجراحية)
  • الحمل
  • الرضاعة الطبيعية
تكبير الثدي في تركيا

يشمل المرشحون الآخرون الأشخاص الذين يرغبون في موازنة نسبهم الجسدية. على سبيل المثال، قد يرغب الشخص الذي لديه أثداء أصغر وأرداف أوسع في تكبير ثدييه. وقد يرغب الأشخاص الذين لديهم ثدي غير متماثل أيضًا في تكبير حجم ثديهم. من بين المرشحين الآخرين أشخاص لم تتطور أثداءهم بالشكل المتوقع. يجب أن يكون لدى الشخص ثدي مكتمل النمو قبل إجراء عملية التكبير.

كم تكلفة عملية تكبير الثدي؟

تختلف كلفة جراحة تكبير الثدي حسب البلد والمشفى الذي تُجرى فيه العملية. وقد لا تشمل التكلفة المقدمة في معظم الأماكن التفاصيل التالية:

  • الغرسات
  • التخدير
  • المنشأة الجراحية أو المستشفى
  • أي اختبارات أو عمل معملي يجب القيام به
  • الأدوية
  • الملابس التي يجب ارتداؤها أثناء فترة النقاهة

لا يغطي التأمين الصحي إجراءات التجميل الاختيارية. كما لا تغطي بعض شركات التأمين الحالات أو المضاعفات التي تنشأ بعد الجراحة التجميلية أو نتيجة لها.

ويتوجب الأخذ بالاعتبار أيضًا تكاليف الوقت المتضمنة للحصول على الجراحة في حين أن الشفاء الأولي يجب أن يستمر من يوم إلى خمسة أيام فقط، فقد يستغرق الأمر بضعة أسابيع قبل أن يختفي الألم والتورم.

سيحتاج المريض إلى ترتيب إجازة بعيدًا عن العمل في يوم الجراحة وكذلك عدة أيام بعدها أثناء التعافي من الألم الأولي.

وقد يصف الطبيب بالإضافة إلى ذلك مسكنات قوية للألم تجعل تشغيل السيارة أمرًا خطيرًا، حيث يحتاج المريض إلى من يقلله من وإلى المشفى.

يستطيع المريض البدء بأنشطته الاعتيادية بمجرد حصوله على كافة الإيضاحات من جراح التجميل حيث سيُخبره عندما يكون من الآمن بدء الأنشطة مثل ممارسة الرياضة مرة أخرى.

كيف تعمل عملية تكبير الثدي؟

يتم خلال عملية تكبير الثدي إدخال غرسة أو دهون من جسم المريض جراحيًا خلف كل من الثديين. وتتوضع الغرسات إما خلف عضلات الصدر أو خلف أنسجة الثديين الطبيعية. وهذا من شأنه أن يرفع حجم الثديين بمقدار كوب أو أكثر.

ويمكن أيضاً اختيار الغرسة بشكل محدد أو مستدير. وتعمل الغرسات على زيادة حجم الثديين بالإضافة إلى توفير الشكل في المناطق التي ربما كانت “فارغة” سابقاً.

ويتوجب التفريق بين جراحة تكبير الثدي وجراحة شد الثدي التي تقوم بالرفع لتصحيح ترهل الثديين.

تكون الغرسات عادة عبارة عن أكياس لينة مصنوعة من السيليكون والمملوءة إما بمحلول ملحي أو سيليكون. على الرغم من وجود بعض الجدل حول استخدام غرسات السيليكون، إلا أنها لا تزال تحظى بشعبية كبيرة بين الأشخاص الذين يختارون جراحة تكبير الثدي.

كيفية إجراء تكبير الثدي

عند المضي قدماً في إجراء جراحة تكبير الثدي، فيجب أن يتم إجراؤها في مشفى متكامل. وفي معظم الأوقات، يمكن للأشخاص العودة إلى المنزل في نفس يوم الإجراء.

وتُجرى العملية تحت التخدير العام حتى لا يشعر المرض بأي ألم. ويجب اتباع تعليمات جراح التجميل للاستعداد في غضون 24 ساعة قبل الإجراء.

وتتم زراعة غرسات الثدي باستخدام واحد من ثلاثة أنواع من الشقوق:

  1. تحت الثدي (تحت ثديك)
  2. إبطي (في الإبط)
  3. حَولَ اللَّعْوَة (في الأنسجة المحيطة بالحلمة)

ويقوم الجراح بعد ذلك بإنشاء جيب عن طريق فصل نسيج الثدي عن عضلات وأنسجة الصدر. وتوضع بعدها الغرسات داخل هذه الجيوب وتتوسط الثديين.

وفي حال اختار المريض غرسة المحلول الملحي، فسيقوم الجراح بتعبئتها بمحلول ملحي معقم بمجرد وضع الغرسة بنجاح. أما إذا كانت اختار المريض غرسة السيليكون فتكون الغرسة جاهزة ومليئة بالسلكون قبل الزراعة.

يُغلق الجراح الشقوق بالغرز الطبية بعد وضع الغرسات بنجاح، ثم يقوم بربطها بإحكام بشريط وغراء جراحي. ويتم مراقبة المريض أثناء التعافي، ومن ثم يُطلق سراح المريض للعودة إلى المنزل بمجرد أن يزول تأثير التخدير بدرجة كافية.

هل هناك مخاطر أو آثار جانبية؟

من المخاطر الشائعة في جراحة تكبير الثدي هي الحاجة إلى متابعة الإجراءات الجراحية لتصحيح أي مضاعفات قد تنشأ. وقد يرغب بعض الأشخاص في القيام بزراعة أو رفع بحجم مختلف حيث يتمدد جلدهم بمرور الوقت.

تشمل المخاطر والآثار الجانبية الأخرى ما يلي:

  • نزيف وكدمات
  • ألم في الثديين
  • عدوى في موقع الجراحة أو حول الغرسة
  • تَقَفُّعُ الكبسولة، أو تكوين نسيج ندبي داخل الثدي (يمكن أن يتسبب ذلك في تشوه الغرسات أو إزاحتها أو ألمها أو ظهورها بشكل أكبر)
  • تمزق أو تسرب الغرسة
  • تغيير في كيفية الشعور بالثديين (غالبًا ما يكون مؤقتًا بعد الجراحة)
  • “تموج” الجلد فوق الغرسة، وغالبًا ما يكون ذلك أسفل الثدي
  • وضع أو حركة غير صحيحة للغرسة
  • تراكم السوائل حول الغرسة
  • صعوبة الشفاء في موقع الشق.
  • إفرازات من الثدي أو في موقع الشق
  • تندب شديد في الجلد
  • التعرق الشديد أثناء الليل

كما هو الحال مع أي إجراء جراحي، فإن استخدام التخدير العام يحمل أيضًا مخاطر، بما في ذلك الوفاة أثناء العملية.

ويجب الاتصال بالطبيب على الفور عند:

  • بدء الإصابة بالحمى.
  • رؤية احمرار في الثدي أو حوله، وخاصة الخطوط الحمراء على الجلد
  • الشعور بإحساس دافئ حول موقع الشق.

كل هذا يمكنه أن يشير إلى وجود عدوى.

بعد التعافي، يحتاج الجراح إلى إجراء تقييم أي ألم في الثدي أو الإبط أو تغيير في حجم أو شكل الثدي. لأنه قد يشير ذلك إلى تمزق الغرسة. ليس من السهل دائمًا تحديد التمزق على الفور، حيث تميل الغرسات إلى التسرب ببطء.

تشمل المضاعفات النادرة الأخرى ألم الصدر وضيق التنفس. وهذه حالات طبية طارئة قد تتطلب دخول المستشفى.

هناك أيضًا خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة. وهو شكل نادر معترف به حديثًا من سرطان خلايا الدم المرتبط بوجود غرسات الثدي على المدى الطويل.

يجب على المرضى الذين أجريت لهم زراعة الثدي مراقبة صدورهم واستشارة الطبيب لمعرفة أي تغييرات أو تضخم جديد أو تورم أو ألم.

ماذا تتوقع بعد عملية تكبير الثدي؟

بعد إجراء تكبير الثدي، من المحتمل أن ينصح الجراح بارتداء ضمادة تضغط على الثديين أو حمالة صدر رياضية للحصول على الدعم الذي يحتاجه المريض أثناء فترة التعافي. قد يصفون أدوية للألم أيضًا.

يُقدم الجراح أيضًا توصيات بشأن موعد العودة إلى العمل المعتاد والأنشطة الترفيهية. قد يعود معظم الأشخاص إلى العمل في غضون أيام قليلة، ولكن قد يحتاج المريض إلى إجازة تصل إلى أسبوع للتعافي. وقد يحتاج المريض أيضاً إلى إجازة أطول من العمل إذا كانت طبيعة عمله ذات جهد جسدي.

وعندما يتعلق الأمر بالتمارين والنشاط البدني يجب على المريض تجنب أي شيء شاق لمدة أسبوعين على الأقل كما يحب تجنب ارتفاع ضغط الدم أو النبض بعد الجراحة. وبصرف النظر عن ذلك، فإن الحركة الزائدة ستكون مؤلمة جدًا للثديين. وقد يكون محتملاً إزالة الغرسة في موعد المتابعة مع الجراح.

تَظهر نتائج الإجراء على الفور ولكن قد يؤدي التورم إلى صعوبة تقييم النتائج النهائية إلى أن تتاح الفرصة لبدء الشفاء.

وفي حين أن النتائج يجب أن تكون طويلة الأمد، لا يمكن ضمان استمرار زراعة الثدي إلى الأبد. قد تحتاج إلى متابعة العمليات الجراحية لاستبدال الغرسات في المستقبل. ويختار بعض الأشخاص أيضًا “عكس تكبير الثدي” في وقت لاحق.

كيف أُجري تكبير الأثداء في تركيا؟

يمكنك العثور على أفضل الجراحين الأتراك المعتمدين عبر التواصل مع مؤسسة “رهابتورك” الطبية

ويجب التأكد من القيام بالعملية على يد أمهر الجراحين. لذلك يتوجب قراءة تعليقات المرضى والتحقق من صور المرضى السابقين قبل وبعد.

وبصرف النظر عن التحقق والمؤهلات، تأكد من أنك مرتاح مع جراحك وواثق من قدراته. ثم حدد موعدًا للاستشارة! عملية تكبير الثدي عملية حساسة وخصوصية لذلك يتوجب اختيار المشفى والطبيب بعناية.

كيف يمكنني الحجز لعملية تكبير الثدي في تركيا ؟

العلاج قي تركيا
  • الدعم الطبي على الهانف مجانا سيكون لديك مسؤول لحالتك الصحية مستعد دائما للاجابة على تساؤلاتك
  • التشاور مع الطبيب المختص مجانا يقوم ممثلك الطبي بالتشاور مع عدد من الاطباء والمشافي للإيجاد افضل العلاجات الممكنة
  • اصدار تأشيرة السفرمجانا نقوم بمخاطبة السفارة في بلدك للمساعدة في الحصول على تأشيرة لزيارة تركيا
  • ترتيب برنامج الرحلة مجانا نقوم بوضع جدول زمني لرحلتك العلاجية في تركيا
  • ترجمة الوثائق والتقاريرمجانا نقوم بترجم الوثائق والتقارير الطبية للغة التركية نيابة عنك
  • الدعم والمراقبة مجانا نقوم بمراقبة مراحل العلاج ونكون بجانبك خطوة بخطوة
  • الترجمة الفورية مجانا سنكون بجانبك في مراحل العلاج لنقوم بالترجمة بينك وبين الفريق الطبي
  • تنسيق السكن والمواصلات مجانا نقوم بحجز اماكن السكن لك ولمرافقيك في تركيا بالإضافة لخدمات النقل

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات عن العملية ولتقييم الحالة الطبية

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟