أشياء مدهشة تقولها جيناتك عنك

أشياء مدهشة تقولها جيناتك عنك

جيناتك وأنت

إن بعض السمات التي ولدت بها مثل لون عينيك ولون الشعر – تأتي من جيناتك. إنها جزيئات – يحتاج العلماء إلى مجهر لرؤيتها – تحمل تلك الجزئيات المعلومات التي تنتقل من والديك. وهي ما تدعى بالحمض النووي.. يساعد الحمض النووي في تحديد مظهرك وطريقة عمل جسمك وخطر الإصابة بالأمراض وشخصيتك.

العطس عند رؤية ضوء الشمس

هل سبق لك أن لاحظت أنك تشعر بالحاجة إلى العطس عندما تدخل في ضوء ساطع؟ يطلق على هذا منعكس العطس الضوئي،. ليس من الواضح كيف يمكن أن يؤدي الضوء إلى العطس، لكن العلماء يعرفون أنه مرتبط بجين ينتقل إليك من والدك. إذا كان أحد الوالدين يعطس عند رؤية الضوء، فإن لدى طفله فرصة بنسبة 50٪ أن يكون لديه ذلك.

الصوت الجميل

 قد تلعب جيناتك دورًا في هذه الموهبة. في أحد الاستطلاعات، كان الأشخاص الذين لديهم طبقة صوت مثالية أكثر احتمالًا أن يكون لديهم قريب عنده نفس الهبة. وإلى جانب ذلك، لا يزال التدريب الموسيقي يحدث فرقًا.

شمع الأذن

هل هو جاف ورمادي وقشاري؟ أم رطب، أصفر، ولزج؟ يعتمد هذا على جين واحد يسمى ABCC11.  يرتبط نفس الجين برائحة العرق في الإبط أيضًا. إذا كان ذلك لديك شمع الأذن المبلل واللزج، فمن المرجح أن يكون لديك رائحة الجسم أكثر من أي شخص آخر.

طائر الصباح أم بومةٌ ليلية؟

إن الوقت الذي تكون فيه أكثر يقظة وإنتاجية في اليوم، هو مدفوع بساعة جسمك الداخلية أو إيقاع الساعة البيولوجية لديك. يعمل معظم الأشخاص وفقًا لجدول زمني مدته 24 ساعة تقريبًا، ولكن العمل يمكن أن يتم بشكل أسرع أو أبطأ، مما يجعل منك إما طائر الصباح أو بومة الليل. يبدو أن جينات معينة تلعب دورًا في سرعة إيقاع الساعة البيولوجية لديك ومدى تطابقها مع ال24 ساعة خلال اليوم. ويمكن أن تسبب التغييرات في هذه الجينات، اضطرابات تجعلك تنام وتستيقظ في ساعات غريبة.

ظهور الشيب

نتساءل جميعًا متى سينمو لدينا أول شعرة شائبة. اكتشف العلماء جينًا يساعد في معرفة ما إذا كنت ستشيب في وقت مبكر. يساعد الجين المسمى IRF4 على تكوين الصبغة في شعرك وعينيك وجلدك. قد يعطينا هذا الجين نظرة ثاقبة عن الشيخوخة وربما عن كيفية مقاومة الشيب. وجد الباحثون أيضًا جينات أخرى مرتبطة بالصلع والشعر المجعد و الحواجب المتلاصقة.

تأثير والدك

أنت تعلم أن عمر المرأة الحامل ونظامها الغذائي ووزنها وعاداتها الأخرى يمكن أن يؤثر على صحة طفلها. لكن هل تعلم أن الأمر نفسه ينطبق على الأب؟

يمكن أن تتغير الجينات لدى الرجال مع التقدم في السن، إذا اكتسبوا الكثير من الوزن أو أصبحوا يشربون الخمر بكثرة، فإذا تم توريث هذه التغييرات، فقد ترفع فرص أطفالهم – أو حتى أحفادهم – للإصابة بأمراض مثل التوحد والسكري والسرطان.

مورثات الوزن في الجينات

إن ما تأكله ومقدار ما تمارسه من رياضة ليس هو القصة الكاملة عندما يتعلق الأمر بحجمك. قد يلعب الحمض النووي الخاص بك دورًا أيضًا. اكتشف العلماء أن جينات بعض الناس تدفعهم نحو وزن أعلى من الوزن الصحي.

العمى

يعتقد الخبراء الآن أن العشرات من الاختلافات الجينية قد تزيد من خطر الإصابة بالضمور البقعي المرتبط بالعمى. وهو السبب الرئيسي للعمى لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكبر.

خلل الغلوتين

قد يكون هنالك حوالي 40٪ منا لديهم جينات مرتبطة بمرض الاضطراب الهضمي. هذا هو الاضطراب الذي يمنعك من هضم الغلوتين ويسبب التهاب في الأمعاء. لكن حوالي 1٪ فقط من المصابين بهذه الجينات تظهر عليهم أعراض المرض.

الفيروسات التي تعزز المناعة

واجه أسلافنا العديد من الأمراض الفيروسية مع تطور جنسنا البشري.

واليوم، يتكون القليل من حمضك النووي من بقايا الفيروسات التي حاربها أسلافنا. اعتاد العلماء على الاعتقاد بأن هذه الأجزاء الغريبة ليس لها أي هدف. لكن عندما أزالوها من الخلايا في المختبر، لم تعد الجينات الأخرى المجاورة قادرة على تحفيز جهاز المناعة لمحاربة هجمات الفيروسات الجديدة.

واتضح أن تلك الفيروسات القديمة تحمينا من الفيروسات الجديدة.

الدودة

يقول باحثون في اليابان إن الناس يتشاركون حوالي 14000 جين مع ديدان البلوط الصغيرة – أو ما يقرب من 70٪ من تركيبتهم الجينية -. تعيش هذه المخلوقات في الماء وتتنفس من خلال شقوق في أحشائها تشبه خياشيم الأسماك.

إنها ليست الطبيعة فقط بل والتنشئة أيضاً

إذا كان كل هذا يجعلك تتساءل عما يمكن أن يختبئ في حمضك النووي، فتذكر هذا: تعتمد صحتك وشخصيتك ومظهرك على العديد من الأشياء، بما في ذلك جيناتك والبيئة الخاصة بك، ونمط حياتك.

ومع ذلك، لا تزال الخيارات التي تتخذها أكثر أهمية لما ما ستصبح عليه لاحقاً.

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات.

اقرأ أيضا :

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟