fbpx

هل يمكن أن يزيد نقص فيتامين د من خطر الإصابة بأمراض القلب

يعتبر فيتامين (د) مهم لنمو العظام والأسنان وعمل الجهاز المناعي بشكل منتظم. و بالإضافة إلى هذه الوظائف ، تشير الدراسات السابقة إلى وجود ارتباط بين انخفاض مستويات فيتامين (د) وزيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

فيتامين (د) و المعروف أيضًا باسم فيتامين “أشعة الشمس” هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ويتواجد في شكلين رئيسيين D-2 و D-3.

ولكن أثبت الباحثون في دراسة جديدة أنه من المفيد التحقق من مستويات فيتامين (د) عند تقييم مخاطر القلب والأوعية الدموية للشخص.

يجدر الإشارة الى ان أمراض القلب والأوعية الدموية (CVDs) من أحد الأسباب الرئيسية للوفاة. حيث يموت في كل عام ما يقدر بنحو 17.9 مليون شخص حول العالم نتيجة مضاعفات أمراض القلب. و نستنتج من هذا بأن الأمراض القلبية الوعائية مسؤولة عن 32٪ من جميع الوفيات على مستوى العالم.

تبين من قبل دراسات موثوقة بأن العديد من الحالات الصحية والعمر والتاريخ العائلي والنظام الغذائي ونمط الحياة. و تتحد جميعها للتأثير على خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

أمراض القلب و فيتامين د

دراسة جديدةلـ أمراض القلب و فيتامين د!

اكتشف الباحثون في أستراليا باستخدام نهج تحليلي جديد عاملاً إضافيًا قد يزيد من احتمالية إصابة الشخص بأمراض القلب والأوعية الدموية.

أوجز المؤلف الرئيسي البروفيسور إلينا هيبونن نتائج الدراسة و هي كالتالي:

“وجدنا دليلاً على أن نقص فيتامين (د) يمكن أن يزيد من ضغط الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. ومع ذلك ، فإن زيادة تركيزات فيتامين (د) لن تكون مفيدة إلا لأولئك لمرضى الذين” يحتاجون إليها “

في الدراسة الأخيرة ، شرع الباحثون في التحقيق فيما إذا كانت هناك علاقة بين مصل 25-هيدروكسي فيتامين (د). ” 25-hydroxyvitamin D” أو “25(OH)D” وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

مستويات مصل 25 (OH) D  “Serum 25(OH)D” هي علامة ثابتة لحالة فيتامين د. و استخدم الباحثون لاختبار فرضيتهم طريقة تحليلية محددة لتحليل البيانات.

حيث تم تجنيد المشاركين من 22 مركز تقييم في بريطانيا بين 13 مارس 2006 و 1 أكتوبر 2009. و  لقد ملأوا استبيانات توفر معلومات واسعة عن الصحة ونمط الحياة في الأساس وقدموا عينات دم للعلامات الحيوية والمقايسات الجينية.

قام فريق البحث بالنسبة للدراسة بتحديد تحليلات البيانات للأفراد غير المرتبطين الذين تم تحديدهم على أنهم بريطانيون أبيض بناءً على التقرير الذاتي والتنميط الجيني.

أجرى فريق البحث فحوصات وراثية بين الأفراد الذين لديهم معلومات كاملة عن تركيزات 25 (OH) D.  و ، قاموا كإجراء أمان أيضًا بجمع المتغيرات – بما في ذلك العمر والجنس ووقت جمع العينة و التي يمكن أن تؤثر على قياسات المصل 25 (OH) D.

جمع العلماء هذه المعلومات من ما يصل إلى 295788 مشاركًا.

ماذا تقول نتائج دراسة علاقة أمراض القلب و فيتامين د ؟

قارن الباحثون النتائج مع نتائج المجموعة المتحكم بها دون تشخيص الأمراض القلبية الوعائية. كما أجرى فريق البحث أيضًا تحليلًا ثانويًا لفحص ارتباط مستويات تركيز 25 (OH) D بضغط الدم .

و ذكر الباحثون أن متوسط ​​مستوى تركيز 25 (OH) D بين 267.980 مشاركًا شملهم الاستطلاع أخيرًا كان 50 نانومول لكل لتر (نانومول / لتر).

و لاحظوا أيضًا أن:

  • 11.4 ٪ (32،868) من المشاركين كان لديهم تركيزات أقل من 25 نانومول / لتر
  • 41.3 ٪ (119،243) من المشاركين لديهم تركيزات بين 25 و 49.9 نانومول / لتر
  • 35.3٪ (101848) من المشاركين كانت تركيزاتهم بين 50 و 74.9 نانومول / لتر
  • 10.5 ٪ (30،314) من المشاركين كان لديهم تركيزات بين 75 و 99.9 نانومول / لتر
  • 1.4 ٪ (4،110) من المشاركين كان لديهم تركيزات بين 100 و 124.9 نانومول / لتر
  • أقل من 0.1 ٪ من المشاركين لديهم 25 (OH) D تركيز يتجاوز 125 نانومول / لتر.

كشف تحليل إضافي أن الأفراد الذين لديهم مصل 25 (OH) D عند 25 نانومول / لتر لديهم مخاطر أعلى بنسبة 11٪ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من أولئك الذين لديهم تركيزات 50 نانومول / لتر.

ولكن و بالرغم من هذا  يبدو أن هناك انخفاض في احتمالية حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية مع قيم تركيز أعلى. فعلى سبيل المثال ، كان لدى المشاركين بتركيزات 75 نانومول / لتر احتمالات أقل بنسبة 2٪ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنةً بالمشاركين عند 50 نانومول / لتر.

و يطلق العلماء على هذه الظاهرة اسم ارتباط غير خطي ، حيث لا يتوافق التغيير في قيمة كيان واحد دائمًا مع تغيير ثابت في قيمة الكيان الآخر.

كما لاحظ الباحثون ارتباطات غير خطية متشابهة في العلاقة بين تركيزات 25 (OH) D ومستويات ضغط الدم لدى المشاركين. عند 25 نانومول / لتر حيث كانت هناك زيادة ملحوظة في قيم ضغط الدم بالمقارنة مع 50 نانومول / لتر.

قادت النتائج العلماء إلى استنتاج أن نقص فيتامين د يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ماذا يعتقد الخبراء؟

تثبت هذه الدراسة أنه من المفيد فحص مستويات فيتامين د بغرض تقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، علاوة على تناول فيتامين د لمن يعانون من نقص شديد.”

نقاط القوة والضعف

يوضح الخبراء  بأن قوة دراستهم تكمن في الطريقة الجديدة التي حللوا بها بياناتهم. و تعتبر هذه الدراسة هي أول تحليل جيني يستخدم إطارًا غير خطي لاستكشاف شكل ارتباط 25 (OH) D مع مخاطر الأمراض القلبية الوعائية.

ولكن الدراسة لا تخلو من القيود وذلك على الرغم من نقاط القوة.

أولاً: ييقتصر التحليل على المشاركين من أصل بريطاني أبيض لذا ليس من الواضح ما إذا كانت نتائج الدراسة قابلة للتطبيق عبر المجموعات العرقية الأخرى.

ومع ذلك ، قد تؤدي نتائج الدراسة إلى إمكانيات جديدة في إدارة وتشخيص الأمراض القلبية الوعائية.

علاج أمراض القلب في تركيا

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟