هل التبرع بالبويضات في تركيا متاحا؟!

التبرع بالبويضات في تركيا

علاج الخصوبة عبر التبرع بالبويضات

إذا تعذر الحمل على الزوجين عبر إجراءات مثل التلقيح الصناعي، فقد يرغبان في التفكير في استخدام بويضات مُتبرعة من شخص آخر!

تسمح البويضات المُتبرَعة إضافة لأجنة المُتبرعين أحياناً للمرأة المصابة بالعقم بحمل طفل وولادته.

وقد تكونين مرشحةً للحصول على بويضات مُتبرَعة إذا كان لديك أي من الشروط التالية:

  •  فشل المبايض المبكر: وهي الحالة التي يبدأ فيها انقطاع الطمث في وقت أبكر بكثير من المعتاد، وذلك قبل سن الأربعين
  • قلة احتياطي المبيض: مما يعني أن البويضات التي لديكي منخفضة الجودة؛ يمكن أن يحدث هذا غالبًا بسبب العمر، لأن الخصوبة تنخفض بشكل حاد بعد سن الأربعين.
  •  الأمراض المنقولة وراثيًا التي يمكن أن تنتقل إلى طفلك
  • تاريخ سابق لفشل التلقيح الاصطناعي، خاصة عندما يعتقد الطبيب أن جودة بويضاتكِ قد تكون هي المشكلة

أصبح التبرع بالبويضات أكثر شيوعًا، خاصة بين النساء فوق سن الأربعين. وفي عام 2010، استخدمت البويضات المُتبرَعة بحوالي 11٪ من جميع تقنيات الإنجاب. وتتمتع هذه التقنية بأعلى نسبة نجاح من بين جميع عمليات الخصوبة. وإضافة إلى ذلك، فإن النساء اللواتي يستخدمن أجنة حية (غير مجمدة) لديهن فرصة بنسبة 43.4٪ للحمل في كل دورة.

إيجاد واختيار المتبرع بالبويضات

معظم مصادر البويضات المُتبرَعة مجهولة، لكن بعض الأزواج يفضلون معرفة المُتبرِع بالبويضات واتخاذ الخطوات القانونية للتبرع بالبويضات. إذا كان المُتبرع يعرف الزوجين، فقد يرغب المتبرع في سماع الأخبار بمجرد ولادة الطفل أو قد يطلب عدة زيارات. لذلك يجب دائمًا إجراء عقد التبرع بالبويضات والذي ينص صراحة على شروط أي علاقة مستقبلية بين المُتبرع والمُتلقي حتى عندما يكون المتبرع صديقًا أو قريبًا.

إذا قررتِ استخدام بويضات مُتبرَعة. فاسألي عيادة الخصوبة عما إذا كان لديهم متبرعين متاحين تم فحصهم بالفعل.

نظرًا لأن بعض العيادات لديها قوائم انتظار طويلة، فقد يُفضل العثور على متبرع عبر أحد الوكالات العاملة في هذا المجال.

يمكن أن يكون العثور على متبرع بنفسك أسرع من الذهاب إلى عيادة مزدحمة، ولكن هناك عيبًا خطيرًا: سيكون عليك إجراء مقابلة مع المتبرع بنفسك بدلاً من إجراء فحص احترافي.

من الأهمية بمكان أن يتم اختبار المتبرعين بحثًا عن أي اضطرابات أو أمراض وراثية مثل فيروس نقص المناعة البشرية. هذا صحيح أيضًا بالنسبة للنساء اللائي يستخدمن الحيوانات المنوية المانحة.

تختلف برامج التبرع بالبويضات في متطلباتها، ولكن معظمها يجري فحصًا مكثفًا ويزودك بمعلومات مفصلة حول التاريخ الطبي وخلفية المتبرع وتعليمه.

بعض البرامج لها حدود عمرية صارمة؛ لن يقبلوا متبرعين أكبر من منتصف العشرينات من العمر. توصي الجمعية الأمريكية للطب التناسلي بأن يكون عمر المتبرعين بالبويضات أقل من 34 عامًا.

ماذا تتوقع خلال عملية التبرع بالبويضات؟

يشبه إجراء التبرع بالبويضات وزرعها إجراء طفل الأنبوب. بعد إجراء فحص شامل، ستحتاج المرأة التي تتلقى البويضة المُتبرَعة إلى دورة من العلاجات الهرمونية لإعدادها لحمل البويضة المخصبة / الجنين. وإذا كان المبيضان لا يزالان يعملان، فستحتاج إلى علاجات الاستروجين والبروجسترون من أجل جعل دورتها تتوافق تمامًا مع المتبرع.

في غضون ذلك، سيتم أيضًا علاج المُتبرع بالهرمونات لتحفيز التبويض. وبمجرد أن تصبح جاهزة، سيتم سحب البويضات وتخصيبها بالحيوانات المنوية للزوج.

وبعد بضعة أيام، يُزرع الجنين أو الأجنة في رحم المُتلقي. ويستمر المُتلقي في تناول الهرمونات لمدة 10 أسابيع بعد ذلك.

يمكن تجميد البويضات الممنوحة لاستخدامها لاحقًا، لكن فرص النجاح أقل مع البيض المجمد.

الخيار المتاح حديثًا هو زرع الأجنة المُتبرَعة. في هذه التقنية يُستخدم جنين مجمّد سابقًا ناتج عن علاجات أطفال الأنابيب لزوجين آخرين.

لربما قد يكون تم الحمل لديهم، أو ألغو إجراء التلقيح الاصطناعي لسبب ما! وقرروا بعدها منح العيادة الحق في إعطاء الجنين لأزواج آخرين.

 لكن قد يكون هناك عيب وحيد: غالبًا ما تأتي الأجنة المُتبرع بها من الأزواج الأكبر سنًا الذين ربما كانوا يتعاملون مع مشاكل العقم بأنفسهم.

وفرصة النجاح أقل احتمالا من الحصول على بويضات مُتبرَعة من متبرعين أصغر سناً وبويضات سليمة.

الحقوق القانونية للمتبرعين بالبويضات والمتلقين لها!

هناك العديد من القضايا القانونية المحتملة التي تنشأ عندما يتم استخدام البويضات المُتبرَعة من قبل الأزواج المصابين بالعقم.

يجب أن ينص “عقد التبرع بالبويضات” صراحةً على أن المتبرع يتنازل عن جميع حقوق الوالدين إلى الأبد، وأن أي أطفال يولدون من البويضات المُتبرَعة هم الأطفال الشرعيون للوالدين المُنجبين.

مشاكل أخرى تتعلق بالتبرع بالبويضات

يجب أن يتحمل الأزواج الذين يستخدمون بويضات مُتبرعة عادةً جميع التكاليف. ومع ذلك، تحقق من تغطية شركة التأمين الخاصة بك لهذه الإجراءات، واطلب بيانًا مكتوبًا بمزاياك.

عادةً، ستدفع تكاليف الإجراء الخاص بك، بالإضافة إلى النفقات الطبية للمُتبرع، بما في ذلك أي نفقات إضافية قد تنشأ بسبب المضاعفات عبر عملية “استرداد البويضات.” يمكن أن تشمل هذه المضاعفات النزيف والعدوى وإصابة المثانة أو أعضاء البطن.

عادة ما يتلقى المانح أيضًا رسومًا ثابتة لكل مشاركة. يجب توضيح هذا المبلغ بعناية في العقد الذي يوقعه الزوجان والمتبرع. تعتمد طريقة السداد (مثل الدفعات الجزئية قبل وبعد استرداد البويضات) على تفاصيل العقد. يجب أن يكون العقد واضحًا أيضًا بشأن ما سيحدث في حالة انسحاب المتبرعة قبل قيامها بالتبرع بالبويضات

نظرًا لأن الحمل قد لا يتم بالعلاج من المرة الأولى، فقد ترغب في سؤال المتبرعة عما إذا كانت ستتبرع بالبويضات مرة ثانية وتضمين هذا الشرط في العقد. يعد التواصل مع الأزواج الآخرين الذين خضعوا لإجراءات العقم فكرة جيدة أيضًا. قد يتمكنون من مشاركة النصائح والتلميحات المفيدة التي لن تجدها في أي مكان آخر

لا يعتبر التبرع بالبويضات في تركيا متاحا، وفي حال رغبتك بعملية التلقيح الصناعي والحصول على بويضة من متبرع، فيمكننا توجيهك إلى احد مشافي شركائنا خارج تركيا

[elementor-template id=”23066″]

اقرأ أيضا :

4 تعليقات

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟