التحويلة اللمفاوية ما هي التحويلة اللمفاوية ؟

التحويلة اللمفاوية هو إجراء جراحي يتضمن زرع أنبوب سيليكون صغير في الأذن الداخلية. لتصريف السوائل الزائدة و يمكن لهذا الإجراء عكس الضرر الذي يلحق بالأذن بسبب تراكم السوائل. مما يزيل الأعراض ، مثل فقدان السمع والدوار ، بسبب تجمع السوائل (اللمف الباطن) في الأذن الداخلية. كما تتم إزالة كمية صغيرة من العظام من حول البنية الغشائية التي تحتوي على سائل في الأذن (كيس اللمف الباطن). والتي تهدف إلى تقليل ضغط السائل في الكيس و يتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام. بينما تستغرق العملية عادة أقل من ثلاث ساعات على حسب حالة المريض والأمراض المصاحبة.

التحويلة اللمفاوية
  • يوضع المريض على ظهره عادة مع توجيه رأسه إلى أحد الجانبين. والأذن المصابة متجهة لأعلى و قد يتم تثبيت الرقبة والرأس بضمادة أو دعامة.
  • يفتح الجراح عظم الخشاء لتحديد كيس اللمف الباطن  (عظم الخشاء هو عظم الجمجمة الموجود خلف الأذن الداخلية مباشرة).
  • يقوم الطبيب بإزالة الغطاء العظمي من الجيب السيني الذي هو تجويف على شكل حرف S خلف عظم الخشاء للوصول إلى الكيس.
  • يترك الطبيب العظم المستطيل الصغير الرقيق المعروف باسم جزيرة بيل Bill’s Island ومن ثم يتم تسطيح الجيب السيني بضغط لطيف.
  • يكشف الإجراء عن كيس اللمف الباطن ، الذي يقطعه الطبيب لوضع تحويلة لتصريف السوائل الزائدة حيث تسمح التحويلة بتصريف السوائل عندما يرتفع ضغط الأذن الداخلية. وقد يحدث ارتشاف للسائل في تجويف الخشاء نظرًا لأن الأذن الداخلية تحتوي فقط على بضع قطرات من السائل
  • يتضمن تخفيف الضغط عن كيس اللمف الباطن تقليل الضغط في هذا المكان.

 يعتبر إجراءً التحويلة اللمفاوية إجراءً متحفظًا بسبب انخفاض معدل فقدان السمع وارتفاع معدل النجاح في السيطرة على الدوار.

ما سبب إجراء جراحة التحويلة اللمفاوية؟

 يجرى الإجراء للمرضى الذين يعانون من الدوخة والشعور بأن محيطهم أو الغرفة تدور (نوبات الدوار) المرتبطة بمرض مينيير وتطور فقدان السمع.  و مرض Meniere’s  هو حالة تؤثر على الأذن الداخلية و قد تشمل أعراضه

  • فقدان السمع الذي قد يأتي ويذهب
  • طنين الأذن (أصوات رنين أو أزيز أو هسهسة داخل الأذنين)
  • الشعور بانسداد الأذنين أو انسدادهما
  • الدوار (إحساس بأن البيئة أو الذات تدور )

ما هي المخاطر المصاحبة:

 يمكن أن تظهر المضاعفات أثناء الجراحة و قد تشمل المضاعفات

الدوار: ، قد لا تتحسن نوبات الدوار أو قد تتفاقم في بعض الحالات.

فقدان السمع: قد يتفاقم مستوى فقدان حاسة السمع.

طنين الأذن: ، قد تتفاقم معاناة المريض من طنين في أذانه بعد الجراحة أكثر مما كان عليه قبل الجراحة وذلك في حالات نادرة.

إصابة العصب الوجهي: في حين أن إصابة العصب الوجهي نادرة ، إلا أنها يمكن أن تحدث بعد أي عملية جراحية في الأذن.

تسرب السائل النخاعي: في حين أن هذا نادر جدًا ، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى التهاب السحايا (التهاب الأغشية حول الدماغ والحبل الشوكي).

فترة النقاهة والشفاء بعد إجراء التحويلة اللمفاوية:

  • قد يشعر المريض بالألم بعد الجراحة و قد يتم اعطاء مسكنات وأدوية مضادة للغثيان والمضادات الحيوية لتجنب أي مضاعفات
  • يمكن للمريض في مغادرة العيادة أو المستشفى في نفس اليوم من الإجراء إذا رأى الطبيب أنه مستقر.
  • قد يعود معظم المرضى إلى العمل في اليوم أو اليومين التاليين للجراحة و قد يتحسن السمع تدريجيًا على مدار بضعة أسابيع ويعود في النهاية إلى طبيعته.
  • قدَ يُطلب من المريض عدم ركوب أي رحلات جوية لمدة ستة أسابيع على الأقل بعد الإجراء.
  • قد يُنصح المريض بعدم نفخ أنفه لمدة 10 أيام و السعال او البصق بدل من النفخ في الأنف

أبحاث وحقائق عن جراحة التحويلة اللمفاوية:

تعتبر جراحة التحويلة اللمفاوية إجراءً غير معقد و تم الإبلاغ عن تحقيق سيطرة كاملة أو جوهرية على مشكلة الدوار لدى 81 بالمائة من المرضى ، مع تحسن ملحوظ في السمع في حوالي 20 بالمائة.

و هناك فرصة 60 في المائة لعلاج الدوار ، وفرصة بنسبة 20 في المائة أن الهجمات ستظل على نفس المستوى من الشدة و 20 في المائة أن تزداد النوبات سوءًا. و عادة ما يتحسن دوار المريض حتى لو لم يتحسن السمع.

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟