ما هو متلازمة النسر Styloidectomy؟

إن متلازمة النسر ، والتي تعرف أيضاً بمتلازمة ايجل أو متلازمة تطاول النتوء الإبري، هي متلازمة نادرة تسبب ألماً في منطقة الوجه أو الرقبة، حيث يكون هذا الألم ناتج عن وجود مشاكل في عظمة النتوء الإبري أو الرباط الإبري اللامي. والجدير بالذكر أن عظمة النتوء الإبري هي عظمة صغيرة مدببة تقع تحت الأذن مباشرة، والتي ترتبط من خلال الرباط الإبري اللامي مع العظم اللامي المتواجد في الرقبة.

ما هو متلازمة النسر Styloidectomy

إن الألم الناجم عن متلازمة النسر يعد ألماً عصبياً ، مما يعني أنه ناتج عن وجود تحفيز غير طبيعي للإشارات العصبية، وهو ليس ناتج عن حدوث تلف أو ضرر في هذه المنطقة المؤلمة، ويحدث هذا التحفيز نتيجة لوجود ضغط على الأعصاب المتواجدة في المنطقة المصابة.

تعد متلازمة النسر أكثر شيوعاً لدى النساء، حيث نسبة النساء المصابات بهذه المتلازمة حوالي ثلاثة أضعاف عدد الرجال المصابين بها.

 اسباب متلازمة النسر

إن متلازمة النسر قد تحدث لدى معظم الناس بسبب وجود زيادة غير طبيعية في مقدار طول عظمة النتوء الإبري، حيث قد يحدث ذلك نتيجة لـ:

  • حدوث إصابة في منطقة الحلق أو الرقبة.
  • إجراء جراحة في منطقة الحلق، مثل جراحة إستئصال اللوزتين.
  • حدوث تغير في بنية العظمة نتيجة لتقدم السن.
  • حدوث اضطرابات في الغدد الصماء وهرموناتها لدى النساء في سن اليأس.

أيضاً قد تحدث هذه المتلازمة بسبب وجود تكلس في الرباط الإبري اللامي. والجدير بالذكر أنه بالرغم من أن متلازمة النسر يمكن أن تؤثر على الأشخاص من كلا الجنسين وجميع الأعمار، إلا أنها أكثر شيوعًا في النساء بين سن 40 – 60.

 اعراض متلازمة النسر

قد لا تظهر أي أعراض على الشخص بالرغم من أن شكل عظمة النتوء الإبري غير طبيعي. في حين ظهور الأعراض على المريض، غالبًا ما تشمل هذه الأعراض:

  • الألم، والذي عادة ما يكون خفيفًا، وخافت، وعلى جانب واحد من جوانب الوجه أو الرقبة خاصة في المنطقة القريبة من الفكين.
  • آلام الحلق، أو الشعور بأن شيئًا ما عالق في الحلق.
  • صعوبة البلع.
  • ألم الأذن أو طنين الأذن.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • ألم في قاعدة اللسان.
  • ألم عند لف الرأس إلى أحد جانبين.
  • ألم في الفك، أو الشعور بخفقان في منطقة الفك.
ما هو متلازمة النسر Styloidectomy

 كيف يتم تشخيص متلازمة النسر؟

يجب أن يقوم الطبيب بإجراء التشخيص المناسب للتأكد من إصابة المريض بمتلازمة النسر، واستثناء وجود أي مشكلة أخرى قد تسبب الألم في منطقة الوجه أو الرقبة مثل مشكلات الأسنان، أو التهاب الأذن، أو وجود إصابة في الفكين، أو وجود مشكلات في الأوعية الدموية المتواجدة في المنطقة، أو الإنزلاق الغضروفي، أو غيرها من المشكلات الأخرى. قد يشمل تشخيص متلازمة النسر مايلي: 

الحصول على التاريخ المرضي الكامل للمريض، وسؤال المريض حول الأعراض التي يعاني منها، وفي حال قد تعرض لإصابة أو قام بإجراء جراحة في منطقة الحلق.

إجراء فحص بدني لمنطقة أسفل الرأس والرقبة، حيث يمكن للطبيب التنبؤ والإحساس بوجود زيادة في طول عظمة النتوء الإبري.

القيام بالتحاليل المخبرية، والتي عادة ما يتم إجراؤها لاستثناء المشكلات الصحية الأخرى، فمثلاً يمكن إجراء فحص تعداد الدم الكامل للتأكد من عدم وجود التهاب في الأذن.

القيام بالفحوصات التصويرية، والتي من خلالها يتم الكشف عن وجود أي مشكلة في عظمة  النتوء الإبري والأجزاء الأخرى المحيطة بها. قد تشمل هذه الفحوصات التصويرية:

  1. التصوير بالأشعة السينية.
  2. التصوير المقطعي المحوسب.
  3. التصوير بأشعة البانوراما.
  4.  علاج متلازمة النسر

إن العلاج الأساسي لمتلازمة النسر يكمن بإجراء جراحة لتقصير عظمة النتوء الإبري، والتي يمكن إجراؤها عن طريق:

الفم: الذي يتطلب إزالة اللوزتين، حيث قد يكون من الصعب على الطبيب الجراح الوصول إلى عظمة النتوء الإبري بوجود اللوزتين. أيضاً قد يرافقها زيادة طفيفة في خطر تلف الأوعية الدموية المحيطة.

الرقبة: حيث قد يوفر إجراء الجراحة عبر الرقبة وصولًا أفضل إلى العظمة ولكنها ستحدث ندبة خارجية كبيرة، كما من الممكن أن يحدث تلف وضرر لأجزاء الجسم المحيطة والأعصاب المتواجدة في منطقة الوجه.

أيضاً في الوقت الحالي، قد يتم إزالة جزء من عظمة النتوء الإبري من خلال إجراء التنظير الداخلي  ، والذي يتم من خلاله استخدام أنبوب طويل ورفيع مزود بكاميرا بالإضافة إلى عدد من المعدات الخاصة والتي من خلالها يتم إزالة جزء من عظمة النتوء الإبري. تعد هذه الطريقة أقل اجتياحًا بكثير مقارنة بالجراحة التقليدية، مما يسمح تعافي المريض بشكل أسرع، كما أنها مرتبطة بمخاطر أقل.

أيضاً في حال لم يكن هناك إمكانية لتقصير عظمة النتوء الإبري، مثل وجود مشكلات صحية أخرى لدى المريض تمنعه من إجراء العملية الجراحية، قد يتم استخدام عدد من العلاجات الدوائية للتخفيف من الألم المصاحب لمتلازمة النسر، بما في ذلك:

  1. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الايبوبروفين أو النابروكسين .
  2. مضادات الاكتئاب، خاصة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  3. مضادات الاختلاج.
  4. حقن الستيرويدات الموضعية.
  5. أدوية التخدير الموضعي.

كما قد يتم استخدام إحدى العلاجات التكميلية مثل العلاج بالمساج وغيرها من التدابير والتقنيات التي قد تساعد على التخفيف من الألم العصبي الذي يعاني منه مرضى متلازمة النسر.

 مضاعفات متلازمة النسر

إن الآلام التي تصاحب الإصابة بمتلازمة النسر قد تؤثر على جودة حياة المريض، فمثلاً إن آلام الحلق وصعوبة البلع قد تجعل الشخص لا يتناول الطعام بشكل كافي مما قد يؤدي إلى سوء التغذية لديه ومعاناته من النقص في العديد من الفيتامينات والمعادن. فضلاً عن أن العيش مع وجود الآلام المزمنة قد يزيد من فرصة إصابة الفرد بالقلق والإكتئاب.

أيضاً وفي حالات نادرة، يمكن أن تضغط عظمة النتوء الإبري الطويلة على الشرايين السباتية الداخلية المتواجدة على جانبي الرقبة، الأمر الذي قد يسبب حدوث السكتة الدماغية. لذلك يجب على المريض المصاب بمتلازمة النسر أن يحصل على الرعاية الطبية الطارئة والفورية في حال عانى فجأة من أي من هذه الأعراض:

  • الصداع الشديد.
  • الضعف والتعب.
  • فقدان التوازن.
  • تغييرات في الرؤية.
  • الارتباك، والتشويش، وعدم التركيز.
  • مخاطر جراحة تقصير عظمة النتوء الإبري

إن إجراء جراحة تقصير عظمة النتوء الإبري قد يرافقها عدد من المخاطر والمضاعفات والتي قد تشمل:

  • الإصابة بعدوى في أنسجة الرقبة العميقة.
  • إصابة الهياكل العصبية الوعائية الرئيسية بالضرر.
  • النزيف.
  • التأثير المؤقت على قدرة المريض في الكلام والبلع.
  • إصابة عصب الوجه بالضرر.

الأسأله الشائعة

العلاج في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

اقراء أيضا…..

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟