fbpx

مرض كرون Crohn’s disease

مرض كرون يعتبر نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية والذي يسبب التهاب الجهاز الهضمي. مما قد يؤدي إلى آلام في البطن وإسهال شديد وإرهاق وفقدان الوزن وسوء التغذية. وقد يشمل الالتهاب الناجم عن داء كرون إصابة مناطق مختلفة من الجهاز الهضمي وهذا يختلف من شخص لاخر.

و ينتشر هذا الالتهاب غالبًا في الطبقات العميقة من الأمعاء و يمكن أن يكون داء كرون مؤلمًا ومنهكًا للمريض، وقد يؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة. ولكن تقلل العلاجات إلى حد كبير من علامات المرض و وأعراضه بل وتؤدي إلى شفاء الالتهاب على المدى الطويل حيث يستطيع العديد من الأشخاص المصابين بداء كرون أداء وظائفهم اليومية بشكل جيد مع استمرارية العلاج.

مرض كرون

أعراض مرض كرون:

قد يتأثر أي جزء من الأمعاء الدقيقة أو الغليظة بداء كرون وقد يكون مستمرًا أو قد يشمل قطاعات متعددة أو قد يقتصر المرض على القولون عند بعض الأشخاص و يمكن ان تتراوح علامات وأعراض داء كرون من خفيفة إلى شديدة و  تتطور بشكل تدريجي ولكن في بعض الأحيان تظهر فجأة دون سابق إنذار و يمر المرض بمرحلة الخمول أي فترات زمنية لا تظهر فيها علامات أو أعراض. و  قد تشمل العلامات والأعراض عندما يكون المرض نشطًا  ما يلي:

  • إسهال
  • حمى
  • إعياء
  • آلام وتشنجات في البطن
  • دم في البراز
  • تقرحات الفم
  • قلة الشهية وفقدان الوزن
  • الألم بالقرب من فتحة الشرج أو حولها بسبب الناسور

وقد يعاني الأشخاص المصابون بداء كرون الحاد أيضًا من:

  • التهاب الجلد والعينين والمفاصل
  • التهاب الكبد أو القنوات الصفراوية
  • حصى الكلى
  • نقص الحديد (فقر الدم)
  • تأخر النمو أو النمو الجنسي عند الأطفال

متى يجب رؤية الطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب في حال ظهور تغيرات مستمرة في حركة الأمعاء أو في حال وجود علامات وأعراض داء كرون ، مثل:

  • وجع بطن.
  • دم في البراز.
  • استفراغ و غثيان.
  • نوبات الإسهال المستمرة التي لا تستجيب للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية .
  • حمى غير مبررة تستمر لأكثر من يوم أو يومين.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

أسباب مرض كرون

لا يزال السبب الدقيق لمرض كرون غير معروف فسابقا اشتبه بالنظام الغذائي والتوتر ولكن أدرك الأطباء الآن أن مثل العوامل قد تؤدي إلى تفاقم مرض كرون ، ولكنها لا تسببه لكن قد تؤدي عدة عوامل مثل الوراثة وخلل الجهاز المناعي  دورًا في حدوثه:

جهاز المناعة:  من الممكن أن يتسبب فيروس أو بكتيريا في الإصابة بداء كرون حيث يحاول الجهاز المناعي في محاربة الكائنات الحية الدقيقة ولكن تؤدي الاستجابة المناعية غير الطبيعية هذه  إلى مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا في الجهاز الهضمي أيضًا.

الوراثة: يعد داء كرون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أفراد عائلات مصابين بالمرض ، لذلك قد تلعب الجينات دورًا في جعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة لكن معظم المصابين بداء كرون ليس لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.

عوامل خطر مرض كرون

قد تشمل عوامل خطر الإصابة بداء كرون ما يلي:

عمر: يتم تشخيص معظم الأشخاص الذين يصابون بداء كرون قبل بلوغهم 30 عامًا تقريبًا لكن يمكن أن يحدث داء كرون في أي عمر

الأصل العرقي: يصاب البيض بشكل أكثر من باقي الأصول العرقية وخاصة الأشخاص من أصل يهودي في أوروبا الشرقية (أشكنازي) ولكن يزداد معدل الإصابة بمرض كرون بين السود الذين يعيشون في أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة.

تدخين السجائر: يؤدي تدخين السجائر إلى ازدياد حدة المرض و جعله أكثر خطرا على المصاب وتزداد فرصه خضوعه الى عملية جراحية.

الأدوية المضادة للالتهابات: قد تؤدي الأدوية مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغيرهما) ونابروكسين الصوديوم (أليف) وديكلوفيناك الصوديوم وغيرها الى زيادة حدة اعراض المرض

مضاعفات مرض كرون

قد يؤدي داء كرون إلى واحد أو أكثر من المضاعفات التالية:

انسداد الأمعاء من مضاعفات مرض كرون :

يمكن أن يؤثر مرض كرون على سمك جدار الأمعاء بالكامل و يمكن أن تنتدب أجزاء من الأمعاء وتضيق بمرور الوقت  مما قد يمنع تدفق محتويات الجهاز الهضمي. و يحتاج المريض وقتها إلى إجراء  جراحة لاستئصال تلك المنطقة.

قرحة المعدة:

يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن إلى ظهور تقرحات مفتوحة في أي مكان في الجهاز الهضمي ، بما في ذلك الفم والشرج وفي منطقة الأعضاء التناسلية (العجان).

النواسير:

يمكن أن تمتد القرحة عبر جدار الأمعاء مما يؤدي إلى حدوث ناسور (وهو اتصال غير طبيعي بين أجزاء الجسم المختلفة)

شق شرجي:

هذا هو تمزق صغير في الأنسجة التي تبطن فتحة الشرج أو في الجلد حول فتحة الشرج حيث يمكن أن تحدث الالتهابات. و يرتبط غالبًا بحركات الأمعاء المؤلمة وقد يؤدي إلى الإصابة بالناسور حول الشرج.

سوء التغذية:

قد يؤدي الإسهال وآلام البطن والتقلصات إلى صعوبة تناول الطعام أو على الأمعاء لامتصاص العناصر الغذائية الكافية للحفاظ على التغذية. من الشائع أيضًا الإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد أو فيتامين ب 12 الناجم عن المرض.

سرطان القولون:

تزيد الإصابة بداء كرون الذي يؤثر على القولون من خطر الإصابة بسرطان القولون.

مشاكل صحية أخرى:

يمكن أن يسبب داء كرون مشاكل في أجزاء أخرى من الجسم. ومن بين هذه المشاكل فقر الدم واضطرابات الجلد وهشاشة العظام والتهاب المفاصل والمرارة أو أمراض الكبد.

مخاطر الدواء:

ترتبط بعض عقاقير داء كرون التي تعمل عن طريق إعاقة وظائف الجهاز المناعي بخطر ضئيل للإصابة بسرطانات مثل سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد. كما أنها تزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

جلطات الدم:

يزيد داء كرون من خطر الإصابة بجلطات الدم في الأوردة والشرايين.

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟