fbpx

إزالة حشوة السيليكون في تركيا

إزالة حشوة السيليكون تعتبر عملية ضرورية في بعض الحالات وخصوصا بعد مرور مدة طويلة على اجراء عملية الحشو.

فمن المحتمل أن يكون المريض متحمسًا ومستمتعاً بالحجم والامتلاء المتزايدين عند الحصول على غرسات الثدي لأول مرة. ومع ذلك، فإن غرسات الثدي ليست مصممة لتدوم مدى الحياة.  

إزالة حشوة السيليكون في تركيا

قد يعتقد المريض بعد سنوات عديدة أنه قد أصبح الآن الوقت المناسب لتجديد الغرسات. كما قد يبدي بعض المرضى أيضًا تحفظات حول مظهر غرساتهم القديمة ويرغبون في المراجعة، بينما قد يكون لدى البعض الآخر مخاوف بشأن الأمراض المتعلقة بزراعة الثدي. وبغض النظر عن الأسباب، فإن جراحة إزالة حشوة السيليكون، والمعروفة أيضًا باسم ” الاِزْدِراع “، ستكون قادرة على المساعدة في حل المشكلة.

يبدأ الجراح العملية واضعاً الهدف النهائي للمريض في الاعتبار. يضمن الطبيب اعتمادًا على النتائج التي يبحث عنها المريض أنه على دراية بجميع الخيارات المتاحة بعد إزالة الغرسات وذلك حتى يتمكن من الاستمتاع بنتيجة مبهجة من الناحية الجمالية.

ما هي عملية إزالة حشوة السيليكون ؟

إزالة حشوة السيليكون، والمعروفة أيضًا باسم جراحة “الاِزْدِراع”، هي إجراء جراحي يتم فيه استخراج الغرسات من جيب الثدي. وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون هذا الإجراءً بسيطًا للغاية، حيث يمكن للجراح الذي يقوم بنَزْع الزرعة أن يستخدم نفس مواقع الشق القديم المُنشأ أثناء عملية الزرع القديمة،

مما يلغي إمكانية حصول ندوب إضافية بعد العملية. ومع ذلك، عندما تكون هناك مضاعفات إضافية مثل “تَقفُّع الكبسولة” أو تمزق الغرسة، يمكن أن تصبح العملية معقدة للغاية.

يمكن أن تكون هناك نتائج متعددة اعتمادًا على مواصفات الجراحة، ولهذا من المهم للغاية اختيار جراح تجميل معتمد يتمتع بالمعرفة الفنية والخبرة لإجراء جراحة الاِزْدِراع.

عندما يتم إجراء عملية إزالة حشوة الثدي من قبل جراح ثدي متمرس فإن النتائج عادة ما تكون مرضية للغاية. ويمكن إجراء هذه الجراحة بمفردها أو جنبًا إلى جنب مع علاج آخر اعتمادًا على أهداف المريض من الإجراء مثل استبدال الغرسات أو نقل الدهون أو شد الثدي.

أسباب إجراء عملية إزالة السيليكون

تختار النساء إزالة غرساتهن لعدة أسباب ومنها:

الغرسات القديمة

بينما تعتبر الغرسات أجهزة طبية ليس لها تاريخ انتهاء الصلاحية، فإن معظم الغرسات لها عمر يتراوح من 10 إلى 20 عامًا داخل الجسم. حتى لو لم تتسبب الغرسات في أي مشكلات أبدًا، فلا يزال من المهم في حوالي 10 سنوات أن يبدأ المريض في التفكير في إزالة الغرسات القديمة وربما استبدالها، لتجنب أي مضاعفات.

المظهر الخارجي

قد تختار بعض النساء إزالة الحشوة لأسباب تجميلية. وقد يشعر المرضى أن غرساتهم القديمة لم تعد تناسب أجسامهم مع مرور الوقت. حيث يكون للعمر والحمل والرضاعة الطبيعية أثرها على أنسجة الثدي المحيطة بالغرسات، وقد لا يكون المريض راضيًا عن حجم أو شكل ثدييه ويريد إجراء تغيير.

وفي حال كانت الغرسات تؤدي للشعور بالخجل فقد يكون حان الوقت التغيير. وبناء على أهداف المريض يُساعده الطبيب في تحديد الخيارات المتاحة كاستخدام غرسات جديدة أو شد الثدي أو نقل دهون الثدي أو إزالة حشوة السيليكون أو مزيج من هذه الإجراءات.

الألم أو الانزعاج

يمكن أن تساعد جراحة نَزْع الغرسة في تخفيف الألم كانت الغرسات تسبب أي ألم أو إزعاج، ويمكن أن يحدث التقرح أو حتى الألم الشديد حول موقع الزرع بسبب تراكم الأنسجة الندبية، أو بسبب الغرسات الكبيرة جدًا بالنسبة للجسم. وقد يجد البعض الآخر أن الوزن الإضافي على الصدر يؤدي إلى إجهاد الرقبة والكتف.

وفي حال كانت الغرسات تُشعر بعدم الارتياح، فقد تكون إزالة الغرسة وسيلة لتصحيح المشاكل. سيقيم الطبيب تشريح كل مريض والأهداف العامة لتحديد ما إذا كان تقليص الحجم هو الخيار الأفضل لك أم لا، وما إذا كان دمج نقل الدهون في الثدي يمكن أن يؤدي إلى نتيجة طبيعية أكثر.

التَقَفُّع الكبسولي

يعد التَقَفُّع الكبسولي، أو تكوين نسيج ندبي حول الغرسات، جزءًا طبيعيًا تمامًا من التعافي بعد الجراحة. ورد الفعل التلقائي للجسم تجاه جسم غريب هو عزله من خلال تكوين حاجز من النسيج الندبي. وفي معظم الحالات، يعد هذا أمرًا إيجابيًا لأنه يساعد في الحفاظ على الثدي في مكانه، بينما يظل الثديان طبيعيين تمامًا ويبقيان ناعمي الملمس.

ومع ذلك، عندما يصبح تكوين النسيج الندبي حول الثدي قاسيًا بشكل غير عادي ويشوه مظهر الثدي أو حتى ينقبض حول الثدي ويسبب الألم، يصبح من المهم معالجته. والطريقة الوحيدة لتخفيف هذه الأعراض هي إزالة الغرسات والنسيج الندبي المحيط بها.

تمزق الغرسات

تمزق الغرسات هو سبب آخر يجعل النساء يفكرن في إجراء عملية جراحية لإزالتهم. عندما يحدث تمزق في غرسة المحلول الملحي، فإن التأثيرات تكون ملحوظة على الفور تقريبًا حيث سيأخذ الثدي مظهرًا “منكمشًا”. وعلى الرغم من أن تمزق غرسة السيليكون قد لا يكون مرئيًا على الفور، فمن الضروري بعد حدوث تمزق “صامت”، إزالة الغرسة بسرعة نسبيًا لمنع السيليكون من الانتشار إلى مناطق أخرى من الجسم.

في حين أن معظم المرضى الذين يعانون من تمزق غرسة السيليكون لا يعانون من أي أعراض. وعند ظهور الأعراض، فقد تشمل الأحاسيس غير المريحة مثل الحرق أو الوخز أو التنميل، وتشكيل كتل أو عقدة صلبة، وحتى تغييرات في مظهر الثدي. لذلك يجب أن يخضع المرضى الذين لديهم غرسة ثدي لاختبارات تصوير سنوية مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للتأكد من أنهم لا يعانون من أي تمزق في الغرسة.

تَموُج وملمس الغرسة

قد يلاحظ المرضى الذين يعانون من أنسجة الثدي غير الكافية، أو الذين فقدوا كميات كبيرة من الوزن، ظهور تجاعيد أو تموجات من الغرسة على جلدهم. ويحدث هذا عندما يمكن الشعور بهذه التجاعيد عند لمس الثديين. وإذا كانت الزيادة المتواضعة في الوزن لا تكفي لتقليل شكل وملمس تموجات الغرسة، فيمكن للجراح العمل مع المرضى لإعادة وضع الغرسة أو تغيير نوع الغرسة المستخدمة أو معالجة أي جلد مترهل أو مشدود.

بعد عملية إزالة غرسة السيليكون

إن فترة الشفاء بعد عملية إزالة حشوة السيليكون مُشابهة جداً لفترة الشفاء التي تلي عملية تكبير الثدي. من المتوقع المعاناة من بعض الألم والتورم والكدمات في أول أسبوعين. ويقدم الجراح المسؤول تعليمات محددة حول أفضل طريقة للعناية بالنفس خلال فترة التعافي لضمان عملية شفاء آمنة وناجحة.

ويمكن لمعظم المرضى العودة إلى الأنشطة الخفيفة في غضون أسبوع واحد وممارسة التمارين الشاقة بعد حوالي ستة أسابيع. يركز الأطباء على تقليل ظهور الندبة خلال فترة ما بعد الجراحة.

ويراقب الأطباء عملية الشفاء وتقييم كيفية التئام الجروح. وبمجرد إزالة الغرز، يَصِف الأطباء في هذه المرحلة، أدوية ليتم استعمالها خلال ثلاثة أشهر لمواصلة عملية الشفاء وضمان أفضل النتائج الجمالية الممكنة.

أثداء صحية وجميلة بعد عملية إزالة غرسة السيليكون

يمكن رؤية نتائج إزالة حشوة السيليكون بعد الجراحة بفترة وجيزة وهي نتيجة طويلة الأمد. أما بالنسبة للنساء القلقات من الآثار الجانبية أو المضاعفات الناتجة عن عملية زراعة الغرسة، فعند إجراء نزع الغرسة يتم التخلص من هذه المخاوف إلى الأبد.

وتتمتع النساء أيضًا بنتيجة جمالية ممتازة حيث سيعمل الأطباء طوال العملية للتأكد من أن النتائج تلبي توقعات المريض بشكل جميل.

لمعرفة المزيد حول إزالة حشوة السيليكون في تركيا، اتصل بمؤسسة “رهابتورك” العاملة في هذا المجال لتزويدك بكافة التفاصيل.

كيف يمكنني الحجز لعملية ازالة حشوة السيليكون في تركيا

العلاج قي تركيا
  • الدعم الطبي على الهانف مجانا سيكون لديك مسؤول لحالتك الصحية مستعد دائما للاجابة على تساؤلاتك
  • التشاور مع الطبيب المختص مجانا يقوم ممثلك الطبي بالتشاور مع عدد من الاطباء والمشافي للإيجاد افضل العلاجات الممكنة
  • اصدار تأشيرة السفرمجانا نقوم بمخاطبة السفارة في بلدك للمساعدة في الحصول على تأشيرة لزيارة تركيا
  • ترتيب برنامج الرحلة مجانا نقوم بوضع جدول زمني لرحلتك العلاجية في تركيا
  • ترجمة الوثائق والتقاريرمجانا نقوم بترجم الوثائق والتقارير الطبية للغة التركية نيابة عنك
  • الدعم والمراقبة مجانا نقوم بمراقبة مراحل العلاج ونكون بجانبك خطوة بخطوة
  • الترجمة الفورية مجانا سنكون بجانبك في مراحل العلاج لنقوم بالترجمة بينك وبين الفريق الطبي
  • تنسيق السكن والمواصلات مجانا نقوم بحجز اماكن السكن لك ولمرافقيك في تركيا بالإضافة لخدمات النقل

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات عن العملية ولتقييم الحالة الطبية.

أقرأ أيضا

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟