fbpx

استخدام الموسيقى لضبط القلب

استخدام الموسيقى لضبط القلب

إن العلاج بالموسيقى، أو مجرد الاستماع إلى الموسيقى، يمكن أن يكون مفيدًا للقلب.

يمكن للموسيقى أن تجعلك تضحك أو تبكي، ويمكن أن تثير غضبك أو تهدئك. ويقول البعض إنه جيدة للروح. وقد تكون مفيدة للقلب أيضًا.

لكن لا تخطئ! – إن الجرعات اليومية من موسيقى موزارت لن تنظف الشرايين أو تصلح صمام القلب المضطرب. ولكن يمكن أن تساعد الموسيقى في تسهيل تعافيك من إجراء القلب، وإعادتك إلى طبيعتك بعد نوبة قلبية أو سكتة دماغية، و يمكن لها تخفيف التوتر، وربما تخفيض ضغط الدم قليلاً لديك أيضاً.

صوت الشفاء

كانت الموسيقى والشفاء متلازمان في السابق. حيث تضمنت الشخصية الصينية النمطية للطب الشخصية الموسيقية.

وتم استخدام الموسيقى في اليونان القديمة، لتخفيف التوتر، وتعزيز النوم، وتسكين الألم. واستخدم الأمريكيون الأصليون والأفارقة الغناء والترديد كجزء من طقوسهم العلاجية.

وفي الطب الغربي، انقطع الاتصال تدريجياً عندما أفسح فن الطب المجال لعلم الطب الحديث. والآن يتم استعادة دور الموسيقى ببطء حيث يبرهن المعالجون بالموسيقى على قيمتها في علاج الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر إلى الألم المزمن ومشاكل تعاطي المخدرات.

منذ عام 1980، حول الباحثون انتباههم إلى تأثيرات الموسيقى على نظام القلب والأوعية الدموية. ونظر معظمهم في متغيرات فردية، مثل التغيرات في ضغط الدم أو معدل ضربات القلب أو تدفق الدم عبر الشرايين. ولقد نظر البعض إلى تأثيرات أكثر شمولية.:

فوجد فريق طبي بحثي، أن مرضى القلب الذين ينامون في الفراش، والذين يستمعون للموسيقى لمدة 30 دقيقة يعانون من انخفاض في ضغط الدم، ومعدل ضربات قلب أبطأ، وقلق أقل من أولئك الذين لم يستمعوا إلى الموسيقى.

ووجد فريق آخر أن الناجين من الأزمة القلبية الذين استمعوا إلى الموسيقى الهادئة في بيئة هادئة لمدة 20 دقيقة فقط، كانوا أقل قلقًا بشأن صحتهم من أولئك الذين استراحوا في غرفة هادئة دون موسيقى.

وكان الرجال والنساء الذين استمعوا إلى الموسيقى بعد فترة وجيزة من خضوعهم لجراحة القلب أقل قلقًا وأفادوا بأنهم يعانون من ألم أقل من أولئك الذين استراحوا بهدوء.

وقاس الباحثون في أحد مراكز البحث تدفق الدم عبر الساعد، بينما كان المتطوعون يستمعون إلى الموسيقى،. فزاد تدفق الدم بشكل ملحوظ لديهم عندما كانو يستمعون إلى الموسيقى التي تثير الفرح، وانخفض التدفق أثناء الاستماع إلى الموسيقى التي تثير القلق.

هل تشعر بالتوتر، اجلس واستمع إلى الموسيقى الهادئة لمدة 20 دقيقة أو نحو ذلك. لاحظ كيف تجعلك الموسيقى تشعر، واستسلم لتلك المشاعر. لا تفكر في الموسيقى فقط كعلاج، بل اجعلها جزءًا من حياتك اليومية.

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات.

اقرأ أيضا :

اترك ردّاً

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟