الكانابيديول ودراسة حول دوره في تقليص سرطان الرئة

الكانابيديول و يسمى بالإنجليزية (Cannabinoids) و يرمز له (CBD) هي هو مادة كيميائية تُستخرَج من نبات الماريجوانا. ولكن لا يحتوي على مادة رباعي هيدرو كانابينول (Tetrahydrocannabinol) ذو الصيغة ” C21H30O2” لذا لا يعطي ذلك الشعور بالنشوة.

زيت الكانابيديول هو مستخلص مركز مشتق من أوراق القنب أو الزهور المذابة في زيت قابل للاستهلاك ، مثل زيت الزيتون أو القنب أو زيت عباد الشمس. وهناك أنواع مختلفة من زيت CBD تحتوي على تركيزات مختلفة من القنب.

الكانابيديول

تقليص الورم المستفحل:

نشر الأطباء مؤخرًا تقرير عن حالة امرأة في الثمانينيات من عمرها مصابة بسرطان الرئة. وعانت من تراجع الورم أثناء تناول زيت (CBD) و كان لديها أيضًا تاريخ من مرض الانسداد الرئوي المزمن وارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام وتلقّت أدوية لعلاج هذه الحالات.

التقرير:

الامرأة تدخن عن ما يزيد قليلاً عن علبة سجائر أسبوعيًا أو 68 علبة في السنة ، قبل التشخيص وبعده و قام الأطباء في يونيو 2018 بفحص المرأة عن طريق الفحص بالأشعة المقطعية ، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني ، والتصوير بالرنين المغناطيسي ، وخزعة من أجل إجراء التشخيص وتأكيده. و توصل الأطباء إلى تشخيص المرحلة الثانية من سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة (NSCLC) و أظهر الفحص الأولي بالتصوير المقطعي المحوسب وجود عقدة بحجم 41 (ملم) أو 1.6 (بوصة) في الفص الأوسط للرئة اليمنى للمرأة.

ولكن لم يكشف الاختبار عن أي انتشار للسرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم لهذا السبب أوصى الأطباء بالعلاج عن طريق لجراحة والاستئصال بالترددات الراديوية والعلاج الكيميائي والعلاج الموجه والعلاج المناعي و كرر الأطباء فحص الصدر بالأشعة المقطعية في سبتمبر 2018 ، والذي أظهر انخفاضًا في سرطان الفص الأوسط الأيمن إلى 33 ملم (1.3 بوصة) ، وعقدتين جديدتين في القمة اليسرى والفص العلوي الأيمن. ولكن رفضت المرأة الاستئصال الجراحي للفص بسبب مخاطر الجراحة. كما رفضت العلاج بالاستئصال بالترددات الراديوية بسبب الآثار الجانبية التي تعرض لها زوجها الراحل من العلاج الإشعاعي. لذا قرر الأطباء مراقبة المريض وإجراء الأشعة المقطعية كل 3-6 أشهر.

و أظهر التصوير المقطعي المحوسب خلال فترة المتابعة التي استمرت 2.5 عام انخفاضًا تدريجيًا في عقدة الفص الأوسط الأيمن الأولي من 41 ملم (1.6 بوصة) في يونيو 2018 إلى 10 ملم (0.4 بوصة) في فبراير 2021.

زيت الكانابيديول

و قد كشفت المرأة في هذا الوقت أنها بدأت في تناول زيت الكانابيديول بجرعة 0.5 مل عن طريق الفم ثلاث مرات يوميًا ، وأحيانًا مرتين يوميًا ، بعد فترة وجيزة من تشخيصها.

وكانت المكونات هي THC (19.5٪) و CBD (20.05٪) و حمض رباعي هيدروكانابينوليك (23.8%). و لم تتناول المرأة زيت الكانابيديول مع الأطعمة أو المشروبات الساخنة و لكن أبلغت عن انخفاض الشهية أثناء تناول زيت CBD. ولم تغير المرأة نظامها الغذائي أو أسلوب حياتها أو الأدوية الموصوفة لها خلال هذا الوقت. وكما أبلغت عن استمرارها في تدخين علبة سجائر واحدة أسبوعياً خلال فترة المراقبة.

تعليقات من الطاقم الطبي حول زيت الكانابيديول:

علق أحد الأطباء القائمين على الدراسة “لم نتوقع بالتأكيد أن نرى مثل هذا الانحدار المذهل للورم مع عدم وجود علاجات تقليدية للسرطان وعدم وجود تغييرات أخرى في الصحة أو نمط الحياة.

أظهرت دراسات متعددة أجريت حتى الآن على نماذج حيوانية نتائج متضاربة. حيث قللت بعض الحالات من نمو الخلايا السرطانية ووجد البعض الآخر نموًا متسارعًا للخلايا السرطانية.

و علق  أخصائي الأورام الطبي والمدير الطبي لمعهد ميموريال كير للسرطان. “إنها بالتأكيد فرضية مثيرة ، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن يصبح خيارًا [علاجيًا] موصى به لمرضى السرطان.”

ولكن شدد على الحاجة إلى التجارب السريرية العشوائية المضبوطة لتأكيد سلامة وفعالية زيت الكانابيديول لعلاج السرطان وأضاف. “إن الجرعة المثلى ، والشكل ، وطريقة الإعطاء ، ومزيج من CBD / THC لكل نوع محدد من أنواع السرطان – الدماغ ، والرئة ، والكبد ، والبروستاتا ، وما إلى ذلك. ولكن يحتاج إلى مزيد من البحث و الدراسة لانه لن يكون هناك علاج واحد يصلح لكل شكل من أشكال السرطان “.

و تابع قوله “يجب أن تأخذ الدراسات المستقبلية في الاعتبار التناقضات المحتملة للمكونات بين زيوت CBD. و لكن يجب أن يدرك الأطباء أن مرضاهم قد يتلقون علاجات غير تقليدية وغير مرخصة دون علمهم. لذا من المهم دائمًا مراعاة خيارات المريض عند مناقشة خيارات العلاج. أي التحلي بالصراحة والصدق بشأن الفوائد المحتملة والآثار الجانبية للعلاج “.

الاسئلة الشائعة

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟