هل يؤثر النظام الغذائي على مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم؟

يعد سرطان عنق الرحم من أكثر أنواع السرطانات النسائية الشائعة في العالم. حيث تظهر الأبحاث أن هناك علاقة بين النظام الغذائي ومخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

في مقالنا التالي ، نستكشف الرابط بين النظام الغذائي وخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم ونوضح ما إذا كانت بعض الأطعمة يمكن أن تزيده أو تنقصه.

سرطان عنق الرحم و النظام الغذائي

سرطان عنق الرحم:

يعد سرطان عنق الرحم من أحد أكثر أنواع السرطانات النسائية الشائعة في العالم. حيث هناك تقديرات بأن  ما يصل إلى 99.7٪ من حالات سرطان عنق الرحم ناتجة عن الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) .

تسبب هذه العدوى الفيروسية تغيرات غير طبيعية في عنق الرحم ، مما يؤدي إلى الإصابة بهذا النوع من السرطان.

و يمكن للأطباء تشخيص سرطان عنق الرحم خلال الفحوصات الصحية الروتينية مثل مسحات عنق الرحم و اختبار فيروس الورم الحليمي البشري.

كما يتوافر ثلاثة لقاحات لفيروس الورم الحليمي البشري التي تحمي من بعض سلالات الفيروس. و  المعروف أنها تسبب سرطان عنق الرحم.

و هنالك عدد من العوامل الأخرى التي قد تؤثر على تطور فيروس الورم الحليمي البشري إلى سرطان عنق الرحم. مثل التدخين والتعرض للسموم البيئية والعدوى المصاحبة للأمراض المنقولة جنسياً والنظام الغذائي والتغذية.

الارتباط بين النظام الغذائي وسرطان عنق الرحم

يلعب النظام الغذائي والتغذية دور في تطور سرطان عنق الرحم. حيث تساعد التغذية الكافية على تحسين جهاز المناعة ، والذي بدوره يقضي على فيروس الورم الحليمي البشري ويساعد الجسم على الاستجابة ضد أورام السرطان.

ولكن ركزت الأبحاث حول دور النظام الغذائي والتغذية في منع أو تقليل مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم على المغذيات المضادة للأكسدة و الأنماط الغذائية التي تخفف من تأثير فيروس الورم الحليمي البشري.

ترتبط الأنظمة الغذائية السيئة مثل النمط الغذائي الغربي بتطور سرطان عنق الرحم. خاصة بين النساء المصابات بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري و نمط الحياة المستقر.

حيث يزيد النظام الغذائي الغربي ( الذي عادة ما يكون غنيًا بالدهون المشبعة والمتحولة والسكريات المضافة والصوديوم). من التهاب مزمن يجعل السيطرة على عدوى فيروس الورم الحليمي البشري أكثر صعوبة.

ولكن يخفض الالتزام بنظام غذائي على طراز البحر الأبيض المتوسط الغني بالفواكه والخضروات والبازلاء أو الفاصوليا والدهون الصحية والأسماك من خطر الإصابة بكل من فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم.

قد تكبح تناول مضادات الأكسدة مثل الكاروتينات اللوتين ، والزياكسانثين ، والبيتا كاروتين ، والفيتامينات C و E و A من تطور سرطان عنق الرحم ، خاصة بين أولئك الذين يدخنون.

كما وقد توقف العناصر الغذائية مثل حمض الفوليك و فيتامين د من تطور فيروس الورم الحليمي البشري إلى سرطان عنق الرحم.

أغذية جيدة لتقليل فرص حدوث سرطان عنق الرحم

 تشير دراسة أجريت على ما يقرب من 300000 امرأة إلى أن زيادة تناول الفواكه والخضروات  الغنية بالعديد من العناصر الغذائية المضادة للأكسدة  ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

حيث ارتبطت الزيادة اليومية بمقدار 100 جرام من الفاكهة ، أي ما يعادل كوب واحد من التوت البري ، بتقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم. كما إن الزيادة اليومية بمقدار 100 جرام من الخضار لها تأثير مماثل.

و يمكن للشخص أن يأكل أكثر من:

  • الفاكهة والخضروات  مع التركيز على مجموعة متنوعة من الألوان.
  • الكربوهيدرات المعقدة  مثل الأرز والحبوب الكاملة والمعكرونة والخبز والكسكس.
  • المكسرات والبذور وزيت الزيتون وهي دهون صحية وغير مشبعة لتحل محل الدهون المشبعة والمتحولة.
  • الأعشاب والتوابل مثل البصل والثوم مع الحد من الصوديوم المضاف.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم مثل الحليب والجبن والزبادي.
  • البقوليات مثل البازلاء والعدس والفاصوليا ، بما في ذلك الفاصوليا الحمراء والفاصوليا الحمراء.

بالإضافة إلى استخدام مكمل يومي متعدد الفيتامينات بين النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري ترتبط مع انخفاض مستوى حدة مرض فيروس الورم الحليمي البشري وانخفاض خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها؟

ترتبط الأطعمة السيئة بزيادة خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم. حيث تؤدي  ثقافة الوجبات السريعة في النظام الغذائي الغربي في تطور السرطانات. وبالتالي تشمل الأطعمة التي يجب الحد منها أو تجنبها:

  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف.
  • اللحوم المصنعة مثل اللحوم الباردة.
  • اللحوم الحمراء.
  • الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والمتحولة.

كما يزيد استهلاك المفرط لـ السكريات المضافة من المشروبات السكرية وحلويات الألبان وسكر المائدة بشكل كبير من خطر الإصابة بالسرطان. وذلك على حسب دراسة قائمة على الملاحظة استمرت 10 سنوات في أكثر من 100000 فرد.

و يرتبط تناول اللحوم الحمراء مثل لحم العجل ولحم الخنزير ولحم الضأن بكمية 101-200 جرام يوميًا بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

بينما لم يكن للمصادر الطبيعية والنباتية للدهون المشبعة والمتحولة تأثير سلبي على مخاطر الإصابة بالسرطان.

الأسأله الشائعة

تخطي العلاجات المنزلية:

هناك العديد من العلاجات الطبيعية المنزلية والتي تَعد بعلاج أو علاج سرطان عنق الرحم دون تدخل طبي. حيث قد تقدم بعض الممارسات الطبيعية مثل شرب الشاي الأخضر فوائد لشخص مصاب بسرطان عنق الرحم.

ولكن لا  تحل محل الحاجة إلى التدخل الطبي والعلاج المناسبين.

كما يجب إجراء المزيد من البحوث للتحقيق من فعالية الأعشاب الطبية لعلاج سرطان عنق الرحم و ومركباتها النشطة و جرعات آمنة.

اقرأ أيضا :

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟