متلازمة مخرج الصدر جراحة تخفيف الضغط في تركيا

متلازمة مخرج الصدر هي مجموعة من الاضطرابات الناجمة عن الضغط على الأعصاب أو الشرايين أو الأوردة الكبيرة عندَ مرورها بين الرقبة والصدر. تتسبّب هذه الاضطراباتُ في الشعور بالألم وإحساسات كالدبابيس والإبر (المذل) في اليد والرقبة والكتف والذراع.عندَ الضغط على الشرايين، تصبح الذراعين شاحبة وباردة.وعندَ الضغط على الأوردة، تتورّم الذراعان، وقد يبدو الجلد المغطّى بلون أزرق.

متلازمة مخرج الصدر  جراحة تخفيف الضغط في تركيا
  • قد تضغَط الأعصابُ والأوعية الدَّموية في أثناء مرورها عبر الممر المشدود من الرقبة إلى الصدر.
  • ويمكن أن يبدأ الألمُ والإحساس كالإبر والدبابيس في الرقبة والكتف، ثم يمتدُّ إلى الذراع.
  • تجرى اختبارات تشخيصية مختلفة للتحري عن الأَسبَاب المحتملة، ولكن لا يتوفر اختبار يمكن أن يؤكدَ التشخيص.
  • يساعد العلاجُ الفيزيائي وممارسة الرياضة ومسكّنات الألم على تخفيف شدَّة الأعراض عادةً، لكنَّ الجراحة تكون مطلوبة في بعض الأحيان.

مخرج الصدر

مخرج الصدر هو الممرّ بين الرقبة والصدر، حيث تمرُّ من خلاله الأوعية الدَّمويَّة الكبرى وعدد من الأعصاب إلى الذراع.ونظرًا لاحتشاد هذا الممر، فقد تنضغط الأوعيةُ الدَّموية أو الأعصاب المُتَّجهة إلى الذراع بين البُنى (مثل أحد الأضلاع أو الترقوة أو العضلة التي تعلوه)، ممَّا يؤدي إلى حدوث مشاكل.ومع ذلك، فإنَّ السَّببَ الدقيق لاضطرابات مخرج الصدر يكون غيرَ واضحٍ غالبًا.

وفي حالاتٍ نادرًا جدًا، يكون السببُ شذوذًا تشريحيًّا واضحًا، مثل ما يلي:

  • ضلع صغيرة إضافية في الرقبة (الضلع الرقبية) تشكِّل ضغطًا على أحد الشرايين
  • ضلع شاذة في الصدر
  • التئام سيِّئ لكسر في الترقوة

متلازمة مخرج الصدر

thoracic_outlet_syndrome_high_blausen_ar

تعدّ متلازمات مخرج الصدر أكثر شيوعًا بين النساء، وتحدُث بين عمري 35 و 55 عامًا عادةً.

الأعراض متلازمة مخرج الصدر

تسبببُ متلازمة مخرج الصدر، حيث يحدث ضغط على الأعصاب، شعورًا بالألم وأحاسيس كالإبر والدبابيس تبدأ في الرقبة أو الكتف عادةً، ثم تنتشر على طول السطح الداخلي للذراع إلى اليد، وأحيانًا إلى جانب الجذع.

عند انسداد أحد الشريانين تحت الترقوة (اللذين يتوضَّعات تحت عظمتي الترقوة، ويحملان الدَّم إلى الذراعين) بسبب الضغط، تحتقن الذراع وتصبح باردة

إذا حدث الضغط على الأوردة، فقد تنتفخ اليد والذراع والكتف على الجانب المصاب، أو قد يبدو الجلد المغطِّي مائلًا للزرقة (حالة تسمّى الزُّراق) بسبب ضعف جريان الدم، مما يؤدي إلى نقص الإمداد بالأكسجين.نادرًا ما يكون الضغط شديدًا بما يكفي للتسبب بمُتلازمة رينو، حيث تصبح الأصابع شاحبة أو زرقاء وتكون خَدِرةً غالبًا عندما تتعرَّض للبرد.

تشخيص متلازمة مخرج الصدر

  • تقييم الطبيب
  • دراسات التوصيل العصبي وتَخطيط كَهرَبِيَّة العَضَل عادةً
  • إجراء التَّصوير بالرنين المغناطيسي عادة
  • الأشعَّة السِّينية للرقبة
  • تصوير الأوعية في بعض الأحيان

يقوم الأطباء بتشخيص مُتلازمة مخرج الصدر بناءً على الأعراض ونتائج الفحص السريري وعدد من الاختبارات التشخيصية.ولكن، لا ييمكن لأي من هذه الاختبارات تأكيد أو استبعاد تشخيص متلازمة مخرج الصدر بشكلٍ قاطع.

تجرى الاختبارات التالية عادةً:

  • قد تكشف دراساتُ التوصيل العصبي و تَخطيطُ كَهرَبِيَّةِ العَضَل عن وجود شذوذات مميزة لمُتلازمة مخرج الصدر.
  • يجرى التصوير بالرنين المغناطيسي للتَّحرِّي عن شذوذات تشريحية.

ومن خلال السمّاعة الموضوعة على عظمة الترقوة أو بالقرب من قمة الإبط، قد يسمع الأطباء أصواتًا تشير إلى جريان غير طبيعي للدَّم (حالات لغط) في شريان مضغوط ببُنى مجاورة؛أو قد يأخذ الأطباء أشعة سينية للرقبة للتَّحرِّي عن وجود ضلع إضافية في جزء العمود الفقري الذي يمر عبر الرقبة.

يمكن إجراءُ تصوير الأوعية الدَّموية للشرايين في الذراع (الشرايين العضدية)، للتَّحرِّي عن جريان الدَّم غير الطبيعي.وفي هذا الاختبار، تُجرى الأشعَّةُ السِّينية بعد حقن مادة مرئية للأشعَّة السِّينية (عامل تباين مُشِع) في مجرى الدَّم.

طرق علاج متلازمة مخرج الصدر

  • العلاج الفيزيائي وممارسة الرياضة
  • مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة ومضادَّات الاكتئاب في بعض الأحيان
  • المعالجة الجراحيَّة في بعض الأحيان

بالنسبة لمعظم المرضى الذين يعانون من أعراض مُتلازمة مخرج الصدر، يؤدي العلاجُ الفيزيائي وممارسة الرياضة إلى التَّحسُّن.كما قد يُفيد إعطاءُ جرعات منخفضة من مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) ومضادات الاكتئاب.

وقد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية إذا تأكَّدَ وجودُ شذوذ تشريحي أو الضغط على الأوعية الدموية الكبيرة أو إذا استمرَّ تفاقم الأعراض.ولكن، بسبب صعوبة وضع التشخيص النهائي واستمرار ظهور الأعراض بعدَ الجراحة في كثير من الأحيان، يقوم الأطباء عادةً باستشارة اختصاصي خبير يمكنه المساعدة على تحديد مدى الحاجة إلى الجراحة.

التدخل الجراحي.

يقترب الجراح من الضفيرة العضدية والأوعية تحت الترقوة من الأمام. يتم إجراء شق فوق الترقوة (عظمة الترقوة) ويستمر الجراح في الكشف عن الضفيرة العضدية ومعالجتها. يتمثل العائق الرئيسي لهذا النهج في القدرة المحدودة على الكشف عن الأجزاء العميقة من الضفيرة العضدية والتلاعب بها. أيضا ، إزالة الضلع الأول يتطلب مهارة كبيرة في الضفيرة العضدية مما قد يؤدي إلى ضرر مؤقت أو دائم.

التدخل الجانبي

يقترب الجراح من مخرج الصدر من الإبط. عادة ، يفضل هذا النهج من قبل جراحي الصدر. يوفر تعرضًا كافيًا لإزالة الجزء الأوسط من الضلع الأول. لذلك يمكن علاج TOS الوعائي (الشرايين والوريدية) بشكل فعال. يصعب الوصول إلى القسم الخلفي من الضلع الأول بهذه الطريقة ، وبالتالي يتكرر علاج nTOS بهذا النوع من الجراحة.

الإجراء الأفضل.

طور الأطباء نهجًا خلفيًا فريدًا يسمح بالإزالة الكاملة للضلع الأول وإزالة الضغط عن جميع الأعصاب والأوعية المعنية. يعتبره بعض الجراحين أكثر الأساليب فعالية لعلاج متلازمة مخرج الصدر. ميزة أخرى مهمة لتقنية الجديد انه لدينا مستوى عال من السلامة. عند مقارنتها بالتقنيات الأخرى ، فإنها تتميز بميزة فريدة تتمثل في كونها الأقل خطورة. تم علاج عدد متزايد من المرضى بطريقة الجديد ولم يلاحظ أي تكرار حتى الآن.

شكل الجراحة

تُجرى الجراحة من خلف الكتف وتوفر تعريضًا ممتازًا لجميع أعصاب الضفيرة العضدية والأوعية تحت الترقوة. يبلغ حجم الشق حوالي 5 سم (2 بوصة) ويخرج المريض في اليوم الثاني أو الثالث بعد الجراحة. ينصح المرضى بتجنب الاستخدام المفرط للذراع لمدة شهر واحد. فترة التعافي المعتادة حوالي 3 أشهر.

Postoperative scar after thoracic outlet surgery

متلازمة مخرج الصدر المتكررة

تشير متلازمة مخرج الصدر المتكررة إلى الحالة التي تستمر فيها علامات المرض وأعراضه أو تتفاقم بعد الجراحة. عادة ما تكون هذه الحالة بسبب عدم كفاية إزالة الضغط. هناك أدلة علمية قوية تشير إلى أن درجة استئصال الضلع الأول ومدى تخفيف الضغط هما أقوى العوامل التي تؤثر على النجاح على المدى الطويل. عادة ، يخضع المرضى الذين يعانون من TOS لعملية جراحية إما من الأمام أو من الإبط. ومع ذلك ، فإنه من الصعب للغاية والمخاطرة أن يقوم الجراح بإزالة الضلع الأول تمامًا وبالتالي تظل الأقسام العميقة كما هي. هذا هو السبب الرئيسي للتكرار بعد الجراحة. قد تعود الأعراض من شهور إلى سنوات بعد الجراحة.

تتيح تقنية دكتور كامران أغايف (استئصال الضلع الخلفي العلوي) الفريدة للجراحين إزالة الضلع الأول والضغط بالكامل من الأعصاب. هذا هو السبب في أن مرضانا لا يعانون من تكرار المرض. يمكن معالجة حالات متلازمة المخرج الصدري TOS المتكررة بنجاح باستخدام التقنية الجديد.

الأسأله الشائعة

العلاج في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

أقراء أيضا…….

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟