fbpx

حقن الدهون الذاتية بدلا من تكبير الثدي عبر الزراعة

حقن الدهون الذاتية بدلا من تكبير الثدي عبر الزراعة

أسباب ارتفاع نسبة عمليات حقن الدهون الذاتي

مع ظهور تقنيات حقن الدهون الأكثر دقة وأمانًا،

زاد الطلب على اجراء العملية بشكل ملحوظ وتجرى هذه العمليات لتجنب الزرع.

ويعزو جراحو التجميل هذا الارتفاع إلى خوف المريضات من زراعة الثدي والرغبة في الحصول على مظهر أكثر طبيعية. ومع زيادة الطلب على تصغير مقاس حمالة الصدر في الفترة الحالية، فان حقن الدهون يُعد خياراً مناسباً!! لأن نتائج حقن الدهون يفسح المجال لتكبيرً معقول ولمدة زمنية قصيرة.

يمكن لبعض المريضات أن يستفدن من حقن دهون إضافية قليلة في مناطق معينة،

خاصة أولئك اللواتي تضررت أنسجة أثدائهن الرقيقة بسبب عملية الزرع.

ومع ذلك، فقد لا يفضل بعض الجراحين إضافة الدهون إلى الثديين، وهذه العملية غير مناسبة لكافة السيدات في الحقيقة. فقد يأتي الإجراء مع مجموعة المخاطر. وحقن الدهون الناجح هو إجراء يعتمد على التقنية. وتؤثر طريقة معالجة حقن الدهون على بقاءها ومعدل المضاعفات.

كيف يمكن إجراء تكبير الثدي دون زراعة ؟

حقن الدهون الذاتية بدلا من تكبير الثدي عبر الزراعة

يمكن لجراحي التجميل بالفعل جعل الثديين أكبر دون غرسات سيليكون،

وذلك باستخدام تقنية من خطوتين تتضمن شفط الدهون الزائدة من بعض الأماكن مثل،

البطن والوركين والجانبين وغيرها من ثم نقل هذه الدهون بعد تنقيتها إلى الثدي.

وبالطبع هذا عبارة عن تبسيط لعملية مهمة شاقة ودقيقة.

على الطبيب أن يكون لطيفا للغاية مع الدهون، لأن هدف العملية هو نسج الدهون في جميع أنحاء أنسجة الثدي بطريقة متساوية، وحقن كميات صغيرة مع كل تمريرة.

وعند اجراء العملية، من المرجح أن تصاب الأوعية دموية بكمية من الدهون المحقونة، وقد تستقر هذه الدهون بشكل دائم.

ويمكن استخدام حقن الدهون بأكثر من طريقة اعتمادًا على مكان ،

ويمكن أن تُجرى العملية لتكبير الثدي بالكامل أو لإضافة شكل أكثر تحديداً.

ويتم استهداف القسم العلوي من الثدي غالبًا، فهو المكان الذي يُفقدُ فيه الحجم عادةً، وخاصةً بعد الرضاعة الطبيعية وفقدان الوزن وإزالة الزرعات القديمة.

وتتم هذه العملية بأخذ الدهون من جزء واحد من الجسم، ويتم بعدها تنقيتها، ثم يتم حقنها بعناية باستخدام الإبر المصممة خصيصا لهذه المهمة في المناطق التي تحتاج إلى زيادة.

وقد يكون من الضروري تكرار عملية تطعيم الدهون عدة مرات لتحقيق النتيجة المرجوة. ويمكن تفسير عملية حقن الدهون الذاتية على أنها عملية من ثلاث مراحل: حصاد، تنقية ونقل، وأخيرا الحقن.

متى يمكن استخدم حقن الدهون لزيادة حجم الثدي بدل عملية الزراعة ؟

يمكن لجراحي التجميل استخدام الدهون في عمليات التكبير التجميلية التي تجرى للمرة لأولى، وكذلك عند إزالة الزرع وعمليات المراجعة وإعادة بناء الثدي بعد استئصال الورم واستئصال الثدي.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض المشكلات التي لا يمكن حلها باستخدام زرعات السيليكون، ويتعلق الأمر بتصحيح تشوهات الكونتور وعدم التناسق الطفيف، أو إخفاء حواف الزرع المرئية أو تثخين الثدي،

ويمكن أيضا لعملية حقن الدهون المساعدة في هذه الحالات للشعور بالمزيد من الشكل الطبيعي للمرأة التي تخضع لعملية إعادة البناء.

وعلى الرغم اعتبار حقن بالدهون وسيلة شائعة لجراحة الثدي التجميلية، إلا أنه لا يزال يستخدم بشكل أساسي في إعادة بناء علاج سرطان الثدي.

ويعتبر حقن الدهون أداة رائعة لتنعيم بعض المناطق لإخفاء حواف الزرع.

ويرى بعض الأطباء أن عملية حقن الدهون هي تقنية جيدة للمرضى الذين يعانون من “تشوه في الحركة” وهي من المضاعفات التي قد تصيب المرضى الذين حصلوا على زرع تحت العضلات.

فعندما تنثني عضلات الصدر، تتحرك الغرسات ويتشوه شكل الثدي.

وعند حدوث هذا لا يمكن علاجه من الداخل، لكن يمكن للأطباء حقن الدهون على طول الجزء السفلي من الثدي ونحو القص حيث تندرج العضلات، لإخفاء هذا التشوه.

ويمكن للدهون أيضًا أن تنعش الثديين بعد إزالة الزرعة. وينتظر المرضى عادة حوالي ستة أسابيع بعد إزالة الزرعة للحصول على حقن الدهون. تسمح هذه المدة لجيب الزرعة السابقة بالإغلاق والعودة إلى الشكل الطبيعي للجلد. وهذا مفيد كي يتمكن المريض من معرفة الحجم الجديد للثدي والدرجة الحقيقية للانكماش أو التراخي. قد يختار الجراحون الآخرون إجراء حقن الدهون مباشرة بعد إزالة الزرعة.

هل يمكن للدهون أن تعزز نتائج شد الثدي بدون زراعة ؟

نعم في الحقيقة! ويصرح بعض الأطباء بأن حقن الدهون هو المفتاح للحصول على الحالة الأكثر تطوراً في عمليات الشد.

ويميل معظم النساء اللواتي لديهن تدلٍ في الثدي إلى أن يكون لديهن تجوفاً في الجزء العلوي من الثدي. و لا يزال بإمكانهن أن يبدوا رائعات بعد شد الثدي المعتاد، ولكن حقن الدهون طريقة جيدة لتحسين النتيجة.

وفي الحقيقة! ليس الجميع مؤهلاً لتطعيم الدهون التكميلي بعد عملية شد الثدي. فأحيانًا قد تكون الأنسجة كما هو القماش، ولا يمكن ملؤها بالدهون لأنها لا تعطي أي بنية إضافية. وفي هذه الحالة يمكن أن تكون الغرسات مفيدة أكثر لإنها توفر الأساس الذي يُبنى عليه الحجم.

من هو المرشح المناسب لعملية حقن الدهون في الثدي ؟

بعد الحصول على التوقعات الواقعية، فإن ما يجعل المرء مناسبًا لهذا النوع من حقن الدهون هو وجود موقع مانح كافٍ مثل (الوركين الواسعين) وموقع متلقٍ ملائم مثل (نسيج الثدي المتوافق).

وبشكل عام، يجب ألا يتوقع المريضات تغييراً لأكثر من مقاس واحد لحمالة الصدر.

وتُعد أفضل الحاصلات على حقن الهون أولئك اللواتي يكون لديهن أثداءٌ أكثر دهنية والذين لديهن أنسجة رخوة بسبب فقدان الوزن أو الرضاعة الطبيعية.

بينما يصعب حقن الدهون في الأثداء الكثيفة التي تحمل نسيجًا غديًا ليفيًا أكثر صلابة وأقل ليونة، وخاصة إذا كان لدى المرأة جلد مشدود أيضًا.

إن حشو الدهون في الأماكن ضيقة هو غير جيدٍ بكل المقاييس،

فلا يمكن للدهون الموضوعة تحت الضغط أن توسع الأنسجة وتستعيد إمدادات الدم من أجل البقاء على قيد الحياة.

“لذلك أي تضخم يحدث هو مؤقت فقط، وسوف يتم امتصاص الدهون غير الباقية من قبل الجسم، أو تتحول إلى أكياس أو عقيدات مقلقة تحتاج إلى أخذ خزعة منها للتأكد من أنها ليست سرطانية.

ونظرًا لأن نقل الدهون بكميات كبيرة مرتبط بارتفاع بحصول “النَخَرٌ الدُهْنِيّ”،

فقد يختار الجراحون بناء الثديين بشكل تدريجي، وحقن كميات صغيرة من الدهون على مدى عدة جلسات، ومن المهم التوقف عن عملية حقن الدهون عندما يكون هناك خطر ترك تجاويف أو عيوب محيطية في المناطق التي تؤخذ منها الدهون.

هل عملية حقن الدهون في الثدي امنة ؟

في المراحل الاولى من إجراءات حقن الدهون، كانت هناك مخاوف من أن إضافة الدهون إلى الثدي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات مسببة للسرطان، أو تزيد من خطر تكرار الإصابة بالسرطان لدى الناجيات منه.

ولكن بمرور الوقت، وجدت العديد من الدراسات طويلة المدى – أن نقل الدهون إلى الثدي آمن، عند إجراء جراحة الثدي التجميلية والترميمية.

ولقد ثبت أن تطعيم الثدي بالدهون لا يزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان. ومع ذلك، تحدث بعض المشاكل عندما تتكلس الخلايا الدهنية، أو عند تشكل الأكياس بدلاً من إعادة امتصاصها من قبل الجسم.

وفقًا لدراسة أجريت عام 2019 حول نقل الدهون لإعادة بناء الثدي، فإن “معدل حدوث الأكياس الزيتية ونخر الدهون يتراوح بين 3٪ و17٪.

ويعارض بعض الجراحين بشدة تغيير الثدي بواسطة الدهون معتقدين أن التكيسات والتكلسات المحتملة يمكن أن تتداخل مع فحوصات التصوير الشعاعي للثدي التي تعيق اكتشاف سرطان الثدي، وتؤدي إلى خزعات غير ضرورية.

بينما يستعمل الحقن عندهم لمرضى إعادة بناء الثدي بعد استئصال الثدي،

بينما يؤكد جراحون آخرون أن الكتل الناتجة عن نخر الدهون تبدو مختلفة تمامًا عن سرطانات الثدي وأن أخصائي الأشعة يمكنهم تمييز أحدها عن الآخر بسهولة.

ما هي فترة الشفاء المحتملة بعد العملية ؟

في الأيام التالية للعملية تلتئم المناطق التي تم شفط الدهون منها، ويميل الثديين إلى التحسن قليلاً. ويمكن أن يكون الثديُ متورمة ومصابة بكدمات.

وبحلول ثلاثة إلى أربعة أسابيع، ينحسر التورم ويصبح شكل الثدي الجديد واضحًا، ولكن من الأفضل الانتظار من ستة إلى ثمانية أسابيع قبل تغيير حجم حمالات الصدر.

ويطلب بعض الجراحين من المرضى ارتداء ملابس ضاغطة لمدة شهر إلى شهرين، للمساعدة في الشفاء بعد عملية شفط الدهون، وغالبا ما يقترحون ارتداء قميص قصير أو حمالة صدر ناعمة، أو عدم ارتداء حمالة صدر على الإطلاق، للأسبوع الأول أو الثاني.

وبالإضافة يجب أخذ أسبوع إجازة من العمل، وتجنب التمارين الشاقة لمدة أسبوعين تقريبًا.

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات.

اقرأ أيضا :

اترك ردّاً

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟