fbpx

اسرار الحياة الزوجية الجنسية و 11 طريقة لتحقيق ذلك

11 طريقة للحصول على حياة جنسية أفضل

إن التحولات الجسدية التي يمر بها الجسم مع التقدم في العمر لها تأثير كبير على الحياة الجنسية. قد يؤدي انخفاض مستويات الهرمون والتغيرات في وظائف الجهاز العصبي والدورة الدموية إلى مشاكل جنسية مثل ضعف الانتصاب عند الرجال أو آلام المهبل للنساء.

غالبًا ما تعني هذه التغييرات الجسدية أن ممارسة الجنس أثناء الشباب قد تتحول لممارسات أكثر هدوءًا خلال منتصف العمر وما بعده. لكن النتائج العاطفية للنضج – كزيادة الثقة، وتحسين مهارات الاتصال، وتقليل الموانع – يمكن أن تساعد في خلق تجربة جنسية أكثر ثراءً، وأكثر دقة، ومرضية في النهاية.

ومع ذلك!، يفشل الكثير من الناس في إدراك الإمكانات الكاملة للجنس في وقت لاحق من الحياة.

ويمكنك التغلب على المشكلات بشكل أفضل من خلال فهم العناصر الجسدية والعاطفية الحاسمة التي تكمن وراء ممارسة الجنس المرضي.

والآن أصبح علاج المشاكل الجنسية أسهل من أي وقت مضى. قد تكون قادرًا على حل المشكلات الجنسية البسيطة عن طريق إجراء بعض التعديلات في أسلوب ممارسة الجنس.

إليك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها في اسرار الحياة الزوجية الجنسية.

ثقف نفسك!

يتوفر الكثير من المراجع الذاتية الجيدة لكل نوع من أنواع القضايا الجنسية. تصفح الإنترنت أو متجر الكتب الخاص بك، واختر بعض المصادر المناسبة ، واستخدمها لمساعدتك أنت وشريكك في التعرف بشكل أفضل على المشكلة.

وإذا كان الحديث المباشر صعبًا للغاية، فيمكنك أنت وشريكك وضع خط تحت المقاطع التي تعجبكما وإظهارها لبعضكما البعض بعد ذلك.

امنح نفسك الوقت:

تتباطأ استجاباتك الجنسية مع تقدمك في العمر، يمكنك أنت وشريكك تحسين فرصك في النجاح من خلال إيجاد مكان هادئ ومريح وخالٍ من المقاطعة لممارسة الجنس. افهم أيضًا أن التغيرات الجسدية في جسمك تعني أنك ستحتاج إلى مزيد من الوقت للاستثارة والوصول إلى النشوة الجنسية.

وعملياً فإن قضاء المزيد من الوقت في ممارسة الجنس ليس بالأمر السيئ؛ بل يمكن أن يؤدي إلى فتح الأبواب أمام نوع جديد من التجربة الجنسية.

استخدم التزليق:

في كثير من الأحيان، يمكن التعامل مع جفاف المهبل الذي يبدأ في فترة ما قبل انقطاع الطمث بسهولة عن طريق السوائل الزيتية والمواد المُزلقة. استخدم هذه الأشياء بحرية لتجنب ممارسة الجنس المؤلم – وهي مشكلة يمكن أن تتفاقم إلى ضعف الرغبة الجنسية وقد تزيد من التوترات في العلاقة.

حافظ على المودة الجسدية.

حتى لو كنت متعبًا أو متوترًا أو منزعجًا من المشكلة الجنسية، فإن الانخراط في التقبيل والحضن ضروري للحفاظ على رابطة عاطفية وجسدية.

تدرب على اللمس.

يمكن أن تساعدك تقنيات التركيز الحسي التي يستخدمها المعالجون الجنسيون على استعادة العلاقة الجسدية الحميمة دون الشعور بالضغط.

تقدم العديد من المراجع الذاتية ومقاطع الفيديو التعليمية العديد من التمارين المختلفة للمس. وقد ترغب أيضًا في أن تطلب من شريكك أن يلمسك بالطريقة التي يرغب أن يُلمس بها.

مما يعطيك فكرة أفضل عن مقدار الضغط الذي يجب أن تستخدمه بين اللطيف والقوي.

جرب وضعيات مختلفة.

إن تجريب وضعيات جنسية جديدة لا يضيف فقط الاهتمام إلى ممارسة الحب، ولكن يمكن أن يساعد أيضًا في التغلب على بعض المشاكل.

فعلى سبيل المثال، قد تساعد بعض الوضعيات في التحفيز المتزايد لمنطقة “جي سبوت” عند النساء والوصول إلى النشوة الجنسية بشكل أسرع.

اكتب تخيلاتك.

يمكن أن يساعدك هذا التمرين في اكتشاف الأنشطة المحتملة التي تعتقد أنها قد تكون مفيدة لك أو لشريكك.

جرب التفكير في تجربة أو فيلم أثارك ثم شارك ذاكرتك مع شريكك. هذا مفيد بشكل خاص للأشخاص ذوي الرغبة المنخفضة.

مارس تمارين كيجل.

يمكن لكل من الرجال والنساء تحسين لياقتهم الجنسية من خلال تمرين عضلات قاع الحوض. للقيام بهذه التمارين، قم بشد العضلات التي كنت ستستخدمها إذا كنت تحاول إيقاف التبول واستمر في بالشد لمدة ثانيتين أو ثلاث ثوانٍ، ثم حرر.

كرر ذلك 10 مرات. حاول أداء خمس مجموعات في اليوم. يمكن القيام بهذه التمارين في أي مكان – أثناء القيادة أو الجلوس على مكتبك.

حاول أن تسترخي.

افعلوا شيئًا مهدئًا معًا قبل ممارسة الجنس، كممارسة لعبة معينة أو الخروج لتناول عشاء لطيف. أو جرب تقنيات الاسترخاء مثل تمارين التنفس العميق أو اليوجا.

استخدم جهاز هزاز.

يمكن أن يساعد هذا الجهاز المرأة في التعرف على استجابتها الجنسية والسماح لها بإظهار ما تحب لشريكها.

لا تستسلم ابداً.

إذا لم تنجح أي من جهودك، فلا تفقد الأمل. يمكن لطبيبك غالبًا تحديد سبب مشكلتك الجنسية وقد يكون قادرًا على تحديد العلاجات الفعالة.

يمكنه أيضًا أن يوصلك بمعالج جنسي يمكنه مساعدتك في استكشاف المشكلات التي قد تقف في طريق تحقيق حياة جنسية مُرضية.

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات.

اقرأ أيضا :

اترك ردّاً

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟