7 طرقٍ لتلافي توتر العطلات لأطفالك

7 طرقٍ لتلافي توتر العطلات لأطفالك

يمكن أن يسود العطلات جوُ محمومُ ومتوتر. وذلك بين شراء الهدايا والمناسبات الاجتماعية والترفيه، والسفر، والتجمعات العائلية (التي ليست دائمًا ممتعة كما قد نعتقد)،

ومن الناحية النظرية يجب أن يكون الجو ممتعاً! ولكن يبقى هنالك مداخلُ للتوتر قد تكون مرهقةً للأطفال أيضًا.

صحيحُ إنهم لا يقودون مسافات طويلة أو يديرون بطاقات الائتمان، ولكن مع ذلك يبقى الجو مرهقاً فالروتين متوقف، وهناك الكثير من التوقعات، مما يؤثر على الأطفال بشكل سلبي.

وفيما يلي 7 طرق لمنع وتقليل التوتر لدى الأطفال خلال العطل.

إدارة التوتر الخاص بك.

وبذلك لا تضرب مثالاً فحسب!  ولكن في الحقيقة، لا يوجد هنالك أي طريقة أخرى لمنع أطفالك من الشعور بالتوتر إذا كنت متوتراً. 

وهذا يُشبه إلى حد ما تعليمات السلامة التي نسمعها عندما نركب الطائرة. والتي تقول

أنك إذا كنت مسافراً مع طفل، وسقطت أقنعة الأكسجين، فقم بارتدائها أنت أولاً ثم ألبسها للطفل. فلن تكون مفيداً لأي أحد إذا تأذيت.

حاول أن تكون مدركًا لذاتك. خصص وقتًا لنفسك. أتفق مع شريكك وأصدقائك على كلمات رمزية لتنبيهك عندما تتصرف بحماقة. راقب نفسك واحصل على قسط كاف من النوم. 

الحفاظ على الروتين نفسه قدر الإمكان.

يتصرف الأطفال بشكل أفضل عندما يكون هنالك روتين متوقّع-. هذا ينطبق بشكل خاص على النوم. وقد يكون من المغري السماح للأطفال بالسهر والنوم لوقت متأخر طوال أيام العطلة، ولكن حاول جعلها في غضون ساعة من الأوقات المعتادة. ويمكنك استثناء المناسبات الخاصة أيضاً (كليلة العيد).

كلنا نتصرف بشكل أفضل عندما نلتزم بروتين النوم الخاص بنا. وهذا أيضاً ينطبق على أوقات الطعام.  (تأكد من حصول أطفالك على ثلاث وجبات صحية في اليوم، ويفضل أن تكون معك وليس أمام التلفاز.

إدارة التوقعات.

يتحمس الأطفال بشكل لا يصدق عند الأعياد، ويتوقعون أنهم سيحظون بمجموعة من الهدايا باهظة الثمن. وأنهم سيقضون أيام عطلتهم في زيارة المتاحف والقيام بأنشطة أخرى.

ثم يشعرون بالحزن عندما يحصلون على شيء مختلف قليلاً. هذا صحيح بالنسبة لكثير من الأطفال، ويمكن منعه بشدة.

في البداية، دع الأطفال يعرفون ما يمكنهم وما لا يمكنهم توقعه. لست مضطرًا للتخلي عن المفاجأة ولكن يمكنك، القول بإن كل شخص سيحصل على هدية كبيرة ولكن ليس هدية من البنك!

ضع معاييراً للهدايا. وبإمكانكم الجلوس معًا وإلقاء نظرة على التقويم وإعلام أطفالك بما يمكنك وما لا يمكنك فعله في الإجازة.

إبقاء الأطفال نَشطين.

 إن مشاهدة التلفاز أو الألعاب الإلكترونية أو البقاء على الهاتف طوال اليوم ليس جيدًا لأحد.  تعتبر التمارين الرياضية من العوامل المعروفة للتخلص من التوتر.

  أخرج أطفالك من المنزل. وخذهم الى المنتزه. اذهبوا للسباحة والتنزه معًا.

قضاء بعض من الوقت معًا.

لا بأس بالذهاب إلى السينما أو الاستمتاع بمشاهدة فيلم عائلي (والعثور على طريقة لطيفة لإنهاء يوم عصيب)، لكن حاول القيام بأشياء تنطوي على تفاعل حقيقي.

العبوا معًا وقوموا بزيارة المتحف معًا. واصنعوا بعض الحلوى والبسكويت.

بناء طقوس للعطلات العائلية.

سواء أكان ذلك صنع الخبز في العطلات، أو صنع هدايا، أو حفلة موسيقية معينة تحضرها دائمًا.  قم بعمل أشياء ممتعة وذات مغزى يمكنكم القيام بها معًا كل عام.

 اذا كان هناك الكثير من الأشياء التي تريد القيام بها. اجعل طقوس عائلتك من تلك الأشياء. 

اختر نشاطاً عائلياً لمساعدة الآخرين.

قم بأعمال خيرية.  وتبرع بالملابس. ودائمًا ما يكون التبرع بالمال لأجل قضية ما أمرًا رائعًا، ولكن ابحث عن الأشياء التي يمكن لأطفالك المشاركة فيها، ويفضل أن تقوم بذلك كعائلة.

حاول ألا تفكر في الأمر على أنه عمل عائلي روتيني آخر. بل أنه ليس فقط طريقة لتعليم الطف والسلوك الحسن، إنما للحفاظ على منظور كيفية قضاء العطل – وهذا المنظور الذي نحتاجه جميعًا كي ينقذنا من التوتر.

تواصل مع أطباء ريهابتورك لمزيد من المعلومات .

اقرأ أيضا :

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟