قصور القلب الاحتقاني و العلاجات الدوئية و الجراحية

ما هو فشل القلب الاحتقاني

قصور القلب الاحتقاني و يتطور عندما لا تستطيع البطينات ضخ كمية كافية من الدم إلى الجسم. , يمكن و في النهاية أن يتراكم الدم والسوائل الأخرى داخل:

ما هي أعراض قصور القلب الاحتقاني؟

لن يلاحظ المريض في المراحل الأولى من المرض أي تغييرات على مستوى الصحة العامة ولكن يواجه المريض تغيرات تدريجية في الجسم مع تقدم المرض.

و يمكن أن يكون ألم الصدر الذي ينتشر عبر الجزء العلوي من الجسم أيضًا علامة على نوبة قلبية (يجب طلب الإسعاف فورا!!).

قصور القلب الاحتقاني

أعراض قصور القلب عند الأطفال والرضع

و قد يكون من الصعب التعرف على قصور القلب عند الرضع والأطفال الصغار ولكن قد تشمل الأعراض:

  • التغذية السيئة
  • التعرق المفرط
  • صعوبة في التنفس

و يمكن أن يساء فهم هذه الأعراض بسهولة على أنها مغص أو عدوى في الجهاز التنفسي. و يمكن أن يكون ضعف النمو وانخفاض ضغط الدم أيضًا من علامات فشل القلب عند الأطفال.

كيف يتم علاج قصور القلب الاحتقاني؟

يعالج المرض بناء على شدته و اعراضه و مدى تأثيره على الصحة العامة و الحالة الجسمانية.

أدوية قصور القلب الاحتقاني:

هناك العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج قصور القلب الاحتقاني ، بما في ذلك مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات بيتا وغير ذلك.

مثبطات ACE 

تعمل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (Angiotensin-converting enzyme (ACE)) على فتح الأوعية الدموية الضيقة لتحسين تدفق الدم.

ويمكن اللجوء الى موسعات الأوعية” Vasodilators”   في حال عدم تحمل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين

وقد يتم وصف أحد الأدوية التالية:

  • بينازيبريل” benazepril ” (لوتنسين” Lotensin “)
  • كابتوبريل ” captopril “(كابوتين” Capoten “)
  • إنالابريل ” enalapril “(فاسوتيك” Vasotec “)
  • فوسينوبريل” fosinopril ” (مونوبريل” Monopril “)
  • ليسينوبريل” lisinopril ” (زيستريل” Zestril “)
  • كينابريل” quinapril ” (أكوبريل” Accupril “)
  • راميبريل” ramipril ” (ألتاس” Altace “)
  • موكسيبريل ” moexipril “(يونيفاس” Univasc “)
  • بيريندوبريل” perindopril ” (أسيون” Aceon “)
  • تراندولابريل” trandolapril ” (مافيك” Mavik “)

و لا ينبغي تناول مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين مع الأدوية التالية دون استشارة الطبيب ، لأنها قد تسبب تفاعلًا عكسيًا:

  • مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم ومكملات البوتاسيوم: يمكن أن تسبب مدرات البول تراكم البوتاسيوم في الدم ، مما قد يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب. و تشمل الأمثلة: ريامتيرين” riamterene ” (ديرينيوم” Dyrenium “) وإيبليرينون” eplerenone ” (إنسبرا” Inspra “) وسبيرونولاكتون” spironolactone ” (ألداكتون” Aldactone “).
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs): يمكن أن تسبب مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين والأسبرين والنابروكسين ” naproxen ” احتباس الماء والصوديوم. قد يقلل هذا من تأثير مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين على ضغط الدم.

هذه قائمة مختصرة ، لذا تحدث دائمًا مع الطبيب قبل تناول أي أدوية جديدة.

حاصرات بيتا (Beta blockers)

تقلل حاصرات بيتا من العمل الذي يجب على القلب القيام به ويمكن أن تقلل من ضغط الدم وتبطئ إيقاع القلب السريع.

يمكن تحقيق ذلك من خلال:

  • أتينولول ” atenolol “(تينورمين” Tenormin “)
  • بيسوبرولول ” bisoprolol “(زيبيتا” Zebeta “)
  • كارفيديلول ” carvedilol “(كوريج” Coreg “)
  • إسمولول ” esmolol “(بريفيبلوك””)
  • ميتوبرولول “”(لوبريسور” Brevibloc “)
  • نادولول ” nadolol “(كورجارد” Corgard “)
  • نيبيفولول ” nebivolol “(بيولوجي” Bystolic “)

يجب أخذ حاصرات بيتا بحذر مع الأدوية التالية ، لأنها قد تسبب تفاعلًا عكسيًا:

  • الأدوية التي تبطئ معدل ضربات القلب: هذه يمكن أن تزيد من آثار القلب والأوعية الدموية ، بما في ذلك تباطؤ معدل ضربات القلب. و تتضمن بعض الأمثلة الأميودارون ” amiodarone ” (نيكسترون” Nexterone “) وفيراباميل ” verapamil ” وديلتيازيم ” diltiazem ” وديجوكسين” digoxin “.
  • ألبوتيرول “ Albuterol ” (أكوينب “ AccuNeb “): قد يتم إلغاء تأثيرات ألبوتيرول ” albuterol “على توسع القصبات بواسطة حاصرات بيتا.
  • مضادات الذهان. بعض مضادات الذهان ، مثل ثيوريدازين ” thioridazine ” (ميلاريل ” Mellaril “) ، قد تسبب أيضًا انخفاض ضغط الدم لدى بعض الأشخاص.
  • فينتورا “ Fentora ” (فينتانيل “ Fentanyl ” ): قد يتسبب هذا في انخفاض ضغط الدم.
  • كلونيدين “ Clonidine ” (كاتابريس” Catapres “): قد يزيد الكلونيدين من خطر بطء معدل ضربات القلب.

مدرات البول

تقلل مدرات البول من محتوى السوائل في الجسم الناتجة عن فشل القلب الاحتقاني. حيث يمكن أن يتسبب قصور القلب الاحتقاني في احتفاظ الجسم  بسوائل أكثر مما ينبغي.

و قد يوصي الطبيب في تركيا بما يلي:

مدرات البول العروية” Loop diuretics “:

هذه تجعل الكلى تنتج المزيد من البول. هذا يساعد على إزالة السوائل الزائدة من جسمك. تشمل الأمثلة فوروسيميد ” furosemide “(لازيكس” Lasix “) وحمض إيثاكرينيك” ethacrynic acid ” (إيدكرين” Edecrin “) وتورسيميد ” torsemide ” (ديماديكس ” Demadex “).

مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم:

هذه تساعد على التخلص من السوائل والصوديوم مع الاحتفاظ بالبوتاسيوم. و تشمل الأمثلة تريامتيرين ” triamterene ” (ديرينيوم” Dyrenium “) وإيبليرينون ” eplerenone “(إنسبرا” Inspra “) وسبيرونولاكتون ” spironolactone ” (ألداكتون” Aldactone “).

مدرات البول الثيازيدية” Thiazide diuretics “:

تسبب هذه الأوعية الدموية في الاتساع ومساعدة الجسم على إزالة أي سوائل زائدة. و تشمل الأمثلة ميتولازون ” metolazone ” (زاروكسولين ” Zaroxolyn “) وإنداباميد ” indapamide ” (لوزول” Lozol “) وهيدروكلوروثيازيد ” hydrochlorothiazide ” (ميكروزيد” Microzide “).

يجب أخذ مدرات البول بحذر مع الأدوية التالية ، لأنها قد تسبب رد فعل سلبي:

مثبطات إيس” ACE inhibitors “:

يمكن أن يتسبب ذلك في انخفاض ضغط الدم ، بما في ذلك ليسينوبريل ” lisinopril “(زيستريل ” Zestril “) وبينازيبريل” benazepril ” (لوتينسين” Lotensin “) وكابتوبريل ” captopril “(كابوتين” Capoten “).

ثلاثية الحلقات” Tricyclics “:

وتسمى أيضًا مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs) ، وقد تسبب انخفاض ضغط الدم. تشمل الأمثلة: أميتريبتيلين ” amitriptyline ” وديسيبرامين ” desipramine ” (نوربرامين ” Norpramin “).

مزيلات القلق:

مضادات القلق هي أدوية مضادة للقلق ، قد تخفض ضغط الدم. تشمل مزيلات القلق الشائعة ألبرازولام ” alprazolam “(زاناكس” Xanax “) وكلورديازيبوكسيد ” chlordiazepoxide “(ليبريوم” Librium “) وديازيبام ” diazepam “(فاليوم” Valium “).

المنومات:

قد تسبب المهدئات مثل زولبيديم ” zolpidem “(أمبيان” Ambien “) وتريازولام ” triazolam ” (هالسيون” Halcion “) انخفاض ضغط الدم.

حاصرات بيتا:

قد تسبب حاصرات بيتا ، مثل ميتوبرولول ” metoprolol ” (لوبريسور” Lopressor “) وكارفيديلول ” carvedilol ” (كوريج ” Coreg “) ، أيضًا انخفاض ضغط الدم الناتج عن فشل القلب الاحتقاني.

حاصرات قنوات الكالسيوم:

يمكن أن تسبب CCBs انخفاضًا في ضغط الدم. تشمل الأمثلة أملوديبين ” amlodipine “(نورفاسك” Norvasc “) وديلتيازيم ” diltiazem ” (كارديزيم” Cardizem “).

النترات:

قد تخفض هذه الأدوية ، مثل النتروجليسرين ” nitroglycerin ” (نيتروستات ” Nitrostat “) وإيزوسوربيد ثنائي النترات ” isosorbide-dinitrate “(إيزورديل” Isordil “) ، ضغط الدم.

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية:

قد تسبب هذه الأدوية تسمم الكبد.

القائمة السابقة هي قائمة مختصرة تحتوي فقط على التفاعلات الدوائية الأكثر شيوعًا.

العلامات المبكرة لـ فشل القلب الاحتقاني

قد لا تكون العلامات المبكرة لفشل القلب الاحتقاني ملحوظة للغاية. و فيما يلي بعض علامات الإنذار المبكر التي يجب مناقشتها مع الطبيب:

  • السوائل الزائدة في أنسجة الجسم مثل الكاحلين أو القدمين أو الساقين أو البطن.
  • السعال أو الصفير.
  • ضيق في التنفس.
  • زيادة الوزن التي لا يمكن عزوها إلى أي شيء آخر.
  • التعب العام.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • قلة الشهية أو الشعور بالغثيان.
  • الشعور بالارتباك.

العمليات الجراحية والإجراءات لعلاج قصور القلب الاحتقاني:

إذا لم تكن الأدوية فعالة من تلقاء نفسها ، فقد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الإجراءات الجراحية. حيث تعد القسطرة (وهي إجراء لفتح الشرايين المسدودة)  أحد الخيارات.

و قد يفكر طبيب القلب في تركيا أيضًا في إجراء جراحة لإصلاح صمام القلب لمساعدة الصمامات على الفتح والغلق بشكل صحيح.

العلاج في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في ريهاب تورك أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اقرأ المزيد…

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WeCreativez WhatsApp Support
فريق ممثلي المرضى جاهزون للإجابة على استفسارتك
👋 مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟